منتديات تبسة

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
منتديات تبسة

منتديات تبسة عينك على تبسة والجزائر زائر


الوسائل الكونية والشرعية

شاطر
avatar
-نوسة البوقوسة-
عضو برونزي
عضو برونزي

تاريخ الميلاد : 18/01/1995
انثى
الدولة : أرض المليون و نصف المليون شهيد
الولاية : تيفاست
المزاج : الحمد لله على كل حال
عدد الرسائل : 58
عدد النقاط : 1810
نقاط تقيم الاعضاء : 5
الجدي الكلب
العمر : 22
الوظيفة : (°_°)
تعاليق : جزائرية بنت ناس أغلى من الماس
تاريخ التسجيل : 10/01/2013

خبر رد: الوسائل الكونية والشرعية

مُساهمة من طرف -نوسة البوقوسة- في الجمعة 1 فبراير 2013 - 20:15

:بارك:
avatar
¨°o.O (ملكة باخلاقي) O.
مشرفة
مشرفة

تاريخ الميلاد : 08/07/1992
انثى
الدولة : الجزائر
الولاية : تبسة
المزاج : متفائلة للحياة
عدد الرسائل : 637
عدد النقاط : 3893
نقاط تقيم الاعضاء : 81
السرطان القرد
العمر : 25
الوظيفة : طالبة
تعاليق : عَفَوّتُ ولم أَحْقـد عَلى أَحَـدٍ
أَرَحْتُ نَفسِي من هَمْ العَـدَاواتْ

إِنْي أُحَيّيِ عَـدُوِّي عِنْدَ رُؤيَتِـه
لأَدْفَـعَ الشَّـر عَنِّي بالتَحِيَّـاتْ

وَأَظْهَـر البَشَر للإِنْسان أَبْغَضَـهُ
كَمَا إن قَدْ حَشَى قَلْبِي مَحَبَّـاتْ

تاريخ التسجيل : 01/02/2011

بطاقة الشخصية
حقل رمي النرد:
1/1  (1/1)

خبر رد: الوسائل الكونية والشرعية

مُساهمة من طرف ¨°o.O (ملكة باخلاقي) O. في السبت 31 ديسمبر 2011 - 18:20

:بارك: :تحياتي:
avatar
محمد علي 12
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

تاريخ الميلاد : 01/07/1963
ذكر
الدولة : تبسة (الجمهورية الجزائرية )
الولاية : تبسة
عدد الرسائل : 1106
عدد النقاط : 6132
نقاط تقيم الاعضاء : 48
السرطان القط
العمر : 54
الوظيفة : استاذ تعليم ابتدائي
تعاليق : إذا كان الأمس ضاع .. فبين يديك اليوم
وإذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل .. فلديك الغد.. لا تحزن على الأمس فهو لن يعود
ولا تأسف على اليوم .. فهو راحل
واحلم بشمس مضيئه في غد جميل

اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

خبر الوسائل الكونية والشرعية

مُساهمة من طرف محمد علي 12 في الجمعة 30 ديسمبر 2011 - 10:22

الوسائل الكونية والشرعية: الامام الألباني
السلام عليكم
وجدت كلاما
نفيساً للشيخ الألباني رحمه الله في الاسباب والوسائل ....في بداية كتابه
التوسل أنواعه وأحكامه أنقله لكم هنا للفائدة. نفعني الله واياكم به.
قال رحمه الله:
إذا عرفنا أن الوسيلة هي السبب الموصل إلى المطلوب برغبة فاعلم أنها تنقسم إلى قسمين، وسيلة كونية، ووسيلة شرعية.
فأما
الوسيلة الكونية فهي كل سبب طبيعي يوصل إلى المقصود بخلقته التي خلقها
الله بها، ويؤدي إلى المطلوب بفطرته التي فطره الله عليها، وهي مشتركة بين
المؤمن والكافر من غير تفريق ، ومن أمثلتها الماء فهو وسيلة إلى ريّ
الإنسان، والطعام وسيلة إلى شبعه، واللباس وسيلة إلى حمايته من الحر والقر،
والسيارة وسيلة إلى انتقاله من مكان إلى مكان، وهكذا.
وأما الوسيلة
الشرعية فهي كل سبب يوصل إلى المقصود عن طريق ما شرعه الله تعالى، وبينه في
كتابه وسنة نبيه، وهي خاصة بالمؤمن المتبع أمر الله ورسوله.
ومن
أمثلتها النطق بالشهادتين بإخلاص وفهم وسيلة إلى دخول الجنة والنجاة من
الخلود في النار، وإتباع السيئة الحسنة وسيلة إلى محو السيئة، وقول الدعاء
المأثور بعد الأذان وسيلة إلى نيل شفاعة النبي عليه الصلاة والسلام ، وصلة
الأرحام وسيلة لطول العمر وسعة الرزق، وهكذا.
فهذه الأمور وأمثالها إنما
عرفنا أنها وسائل تحقق تلك الغايات والمقاصد عن طريق الشرع وحده، لا عن
طريق العلم أو التجربة أو الحواس، فنحن لم نعلم أن صلة الرحم تطيل العمر
وتوسع الرزق إلا من قوله صلوات الله وسلامه عليه: (1). من أحب أن يُبْسَط
له في رزقه، وأن يُنْسَأ له في أثره فَلْيَصِلْ رحمه
وهكذا الأمثلة الأخرى.
ويخطىء
الكثيرون في فهم هذه الوسائل بنوعيها خطأ كبيراً، ويهمون وهماً شنيعاً،
فقد يظنون سبباً كونياً ما يوصل إلى غاية معينة، ويكون الأمر بخلاف ما
يظنون، وقد يعتقدون سبباً شرعياً ما يؤدي إلى مقصد شرعي معين، ويكون الحق
بخلاف ما يعتقدون.
فمن أمثلة الوسائل الباطلة شرعاً وكوناً في آن واحد،
ما يراه المار في شارع النصر في دمشق في كثير من الاحيان، إذ يجد بعض الناس
قد وضعوا أمامهم مناضد صغيرة، وعليها حيوان صغير يشبه الفأر الكبير، وقد
وضع بجانبه بطاقات مضمومة كتب فيها عبارات فيها توقعات لحظوظ الناس، كتبها
صاحب الحيوان، أو أملاها عليه بعض الناس كما شاء لهم جهلهم وهواهم، فيمر
الصديقات الحميمان فيقول أحدهم للأخر: تعال لنرى حظنا ونصيبنا، فيدفعان
للرجل بضعة قروش، فيدفع الحيوان لسحب بطاقة ما، ويعطيها أحدهما فيقرؤها،
ويطالع حظه المزعوم فيها !
ترى ما مبلغ عقل هذا الإنسان الذي يتخذ الحيوان دليلاً ليعلمه ما جهله، وليطلعه على
ما غُيّب عنه من قدره ؟
إنه
إن كان يعتقد فعلاً أن هذا الحيوان يعلم الغيب فلا شك أن الحيوان خير منه،
وإن كان لا يعتقد ذلك ففعله هذا عبث وسخف وإضاعة وقت ومال يتنزه عنه
العقلاء. كما أن تعاطي هذا العمل تدجيل وتضليل وأكل لأموال الناس بالباطل.
ولا
شك أن لجوء الناس إلى هذا الحيوان لمعرفة الغيب وسيلة كونية بزعمهم،
ولكنها باطلة تدحضها التجربة، ويهدمها النظر السليم، فهي وسيلة خرافية أدى
إليها الجهل والدجل، وهي من الناحية الشرعية باطلة أيضاً تخالف الكتاب
والسنة والإجماع، ويكفي في ذلك مخالفتها عالم الغيب فلا يظهر على غيبه
أحداً لقوله سبحانه في الثناء على نفسه: ( إلا من ارتضى من رسول..)
ومن
الأسباب الكونية الموهومة ظن بعضهم انه إذا سافر أو تزوج مثلاً يوم
الأربعاء أخفق في سفره وخاب في زواجه، واعتقادهم أنه من شرع في عمل هام
فرأى أعمى أو ذو عاهة
لم يتم عمله ولم ينجح فيه !
ومن هذه الأسباب
أيضاً ظن كثير من العرب والمسلمين اليوم أنهم بعددهم الكبير فقط ينتصرون
على أعدائهم من الصهاينة والمستعمرين، وأنهم على وضعهم الذي هم عليه سيرمون
اليهود في البحر، وقد أثبتت التجارب خطأ هذه الظنون وبطلانها، وأن الأمر
أعمق من أن يعالج بهذه الطريقة السطحية.
ومن الأسباب الشرعية الموهومة
اتخاذ بعض الناس أسباباً يظنونها تقربهم إلى الله سبحانه، وهي تبعدهم منه
في الحقيقة، وتجلب لهم السخط والغضب، بل واللعنة والعذاب، فمن ذلك استغاثة
بعضهم بالموتى المقبورين من الأولياء والصالحين، ليقضوا لهم حوائجهم التي
لا يستطيع قضاءها إلا الله سبحانه وتعالى، كطلبهم منهم دفع الضر وشفاء
السقم، وجلب الرزق وإزالة العقم، والنصر على العدو وأمثال ذلك، فيتمسحون
بحديد الأضرحة وحجارة القبور، ويهزونها أو يلقون إليها أوراقاً كتبوا فيها
طلباتهم ورغابتهم، فهذه وسائل شرعية بزعمهم، ولكنها في الحقيقة باطلة،
ومخالفة لأساس الإسلام الأكبر الذي هو العبودية لله تعالى وحده، وإفراده
سبحانه بجميع أنواعها وفروعها.
ومن ذلك اعتقاد بعضهم الصدق في خبر يتحدث به إنسان ما إذا عطس هو أو أحد الحاضرين عند تحدثه بذلك.(1)
ومنها
اعتقادهم بأن أحداً من أصحابهم أو أقربائهم يذكرهم بخير إذا طنت
آذانهم(2)،وكذلك اعتقادهم بأن بلاء ينزل عليهم إذا قصوا أظافرهم في الليل
وفي أيام السبت والأحد(3) ...، أو إذا كنسوا بيوتهم ليلاً...، ومنها
اعتقادهم أنهم إذا حسنوا ظنهم بحجر واعتقدوا فيه فإنه ينفعهم (4)
فهذه
وأمثالها اعتقادات باطلة، بل خرافات وترهات، وظنون وأوهام ما أنزل الله بها
من سلطان، وقد رأيت أن أصلها أحاديث موضوعة مكذوبة، لعن الله واضعها، وقبح
ملفقها.
وعلى هذا فإن الوسائل الكونية منها ما هو مباح أذن الله به،
ومنها ما هو حرام نهى الله عنه، وقد ذكرت فيما سبق أمثلة من هذه الوسائل
بنوعيها مما يَهم الناس فيه، ويظنونه مباحاً وموصولاً إلى القصد مع أنه
بعكس ذلك، وأذكر فيما يلي بعض الأمثلة على الوسائل الكونية المشروعة وغير
المشروعة.
فمن الوسائل الكونية المشروعة للكسب والحصول على الرزق اتخاذ
البيع والشراء والتجارة والزراعة والإجارة، ومن الوسائل الكونية المحرمة
الإقراض بالربا وبيع العينة والاحتكار والغش والسرقة، والميسر وبيع الخمور
والتماثيل، ومن أدلة ذلك قوله تعالى : (وأحل الله البيع وحرم الربا) [سورة
البقرة: الآية 275]
فكل من البيع والربا سبب كوني لكسب الرزق، ولكن الله تعالى أحل الأول، وحرم الثاني.
كيف تعرف صحة الوسائل ومشروعيتها:
والطريق
الصحيح لمعرفة مشروعية الوسائل الكونية والشرعية هو الرجوع إلى الكتاب
والسنة، والتثبت مما ورد فيهما عنها، والنظر في دلالات نصوصهما، وليس هناك
طريق آخر لذلك البتة.
فهناك شرطان لجواز استعمال سبب كوني ما، الأول أن
يكون مباحاً في الشرع، والثاني أن يكون قد ثبت تحقيقه للمطلوب، أو غلب ذلك
على الظن.
وأما الوسيلة الشرعية فلا يشترط فيها إلا ثبوتها في الشرع ليس غير.
فاتخاذ
الحيوان في المثال الاسبق وسيلة مزعومة لمعرفة الغيب هو من الناحية
الكونية باطل تدحضه التجربة والنظر، ومن الناحية الشرعية كفر وضلال، بين
الله بطلانه وحذر منه.
وكثيراً ما يخلط الناس في هذه الأمور، فيظنون أنه
بمجرد ثبوت النفع بوسيلة ما تكون هذه الوسيلة جائزة ومشروعة، فقد يحدث أن
يدعو أحدهم ولياً، أو يستغيث بميت فيتحقق طلبه، وينال رغبته، فيدعي أن هذا
دليل على قدرة الموتى والأولياء على إغاثة الناس، وعلى جواز دعائهم
والاستغاثة بهم، وما حجته في ذلك غير حصوله على طلبه، وقد قرأنا مع الأسف
في بعض الكتب الدينية أشياء كثيرة من هذا القبيل، إذ يقول مسطرها، أو ينقل
عن بعضهم قوله مثلاً: إنه وقع في شدة، واستغاث بالولي الفلاني، أو الصالح
العلاني، وناداه باسمه، فحضر حالاً، أو جاءه في النوم فأغاثه، وحقق له ما
أراد.
وما درى هذا المسكين وأمثاله أن هذا - إن صح وقوعه - استدراج من
الله عز وجل للمشركين والمبتدعين، وفتنة منه سبحانه لهم، ومكر منه بهم،
جزاءاً وفاقاً على إعراضهم عن الكتاب والسنة، واتباعهم لأهوائهم وشياطينهم.
فهذا
الذي يقول ذاك الكلام يجيز الاستغاثة بغير الله تعالى، هذه الاستغاثة التي
هي الشرك الأكبر بعينه، بسبب حادثة وقعت له أو لغيره، ويمكن أن تكون هذه
الحادثة مختلقة من أصلها، أو محرفة ومضخمة لإضلال بني آدم، كما يمكن أن
تكون صحيحة، وراويها صادقاً فيما أخبر، ولكنه أخطأ في حكمه على المنقذ
والمغيث، فظنه ولياً صالحاً، وإنما هو شيطان رجيم، فعل ذلك عن قصد خبيث، هو
تلبيس الأمور على الناس، وإيقاعهم في حبائل الكفر والضلال من حيث يشعرون
أو لا يشعرون.
وقد تضافرت الأخبار على أن المشركين في الجاهلية كانوا
يأتون إلى الصنم، وينادونه فيسمعون صوتاً، فيظنون أن الذي يكلمهم ويجيبهم
إنما هو معبودهم الذي قصدوه من دون الله، وليس هو في الحقيقة والواقع غير
شيطان لعين يريد إضلالهم، وإغراقهم في العقائد الباطلة.
والمقصود من ذلك
كله أن تعرف أن التجارب والأخبار ليست الوسيلة الصحيحة لمعرفة مشروعية
الأعمال الدينية، بل الوسيلة الوحيدة المقبولة لذلك هي الاحتكام للشرع
المتمثل في الكتاب والسنة وليس غير.
وأهم ما يخلط فيه كثير من الناس في
هذا الباب الاتصال بعالم الغيب بطريقة من الطرق، كإتيان الكهان والعرافين،
والمنجمين والسحرة والمشعوذين، فتراهم يعتقدون في هؤلاء معرفة الغيب، لأنهم
يحدثونهم عن بعض الأمور المغيبة عنهم، ويكون الأمر وفق ما يحدثون أحياناً،
ويظنون ذلك جائزاً مباحاً، بدليل وقوعه كما يخبرون. وهذا خطأ جسيم، وضلال
مبين، فإن مجرد حصول منفعة ما بواسطة ما لا يكفي لإثبات مشروعية هذه
الواسطة، فبيع الخمر مثلاً قد يؤدي إلى منفعة صاحبه وغناه وثروته، وكذلك
الميسر واليانصيب أحياناً، ولذلك قال ربنا تبارك وتعالى فيهما : ( يسألونك
عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير، ومنافع للناس، وإثمهما أكبر من نفعهما
ومع ذلك فهما محرمان، وملعون في الخمر عشرة كما ثبت في الحديث (1).
فإتيان
الكهان كذلك حرام، لأنه قد ثبت في الدين النهي عنه، والتحذير منه، قال
النبي عليه الصلاة والسلام "من أتى كاهناً، فصدقه بما يقول فقد برىء مما
أنزل على محمد" (2).
وقال عليه الصلاة والسلام :من أتى عرافاً، فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة (3).
وقال معاوية بن الحكم السلمي للنبي عليه الصلاة والسلام : إن منا رجالاً يأتون الكهان؟ فقال عليه الصلاة والسلام : .فلا تأتهم... (4)
وقد
بين الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه طريقة حصول الكهان والسحرة على
بعض المغيبات بقوله عليه الصلاة والسلام إذا قضى الله الأمر في السماء ضربت
الملائكة بأجنحتها خضعاناً لقوله كالسلسلة على صفوان(5) ، فإذا فُزّع عن
قلوبهم قالوا: ماذا قال ربكم ؟ قالوا للذي قال: الحق، وهو العلي الكبير،
فيسمعها مسترقو السمع، ومسترقو السمع هكذا واحد فوق آخر، ووصف سفيان - أحد
رواة الحديث - (وهو ابن عيينة كما قال الحافظ ابن كثير في "تفسيره" (3/537)
بيده، وفرَّج بين أصابع يده اليمنى، نصبها بعضها فوق بعض، فربما أدرك
الشهاب المستمع قبل ان يرمي بها إلى صاحبه، وربما لم تدركه حتى يرمي بها
إلى الذي يليه، الذي هو أسفل منه، حتى يلقوها إلى الساحر، فيكذب معها مائة
كذبة، فيصدق، فيقولون: ألم يخبرنا يوم كذا وكذا، يكون كذا وكذا، فوجدناه
حقاً؟(للكلمة التي سُمعت من السماء)
وورد مثل هذا في حديث آخر عن ابن
عباس رضي الله عنهما قال: (كان رسول الله عليه الصلاة والسلام جالساً في
نفر من أصحابه، فاستنار نجم فقال عليه الصلاة والسلام ما كنتم تقولون إذا
كان مثل هذا في الجاهلية؟ : قالوا: كنا نقول: يولد عظيم أو يموت عظيم، فقال
رسول الله عليه الصلاة والسلام :
فإنها لا يُرْمى بها لموت أحد ولا
لحياته، ولكن ربنا تبارك وتعالى إذا قضى أمراً سبح حملة العرش، ثم سبح أهل
السماء الذين يلونهم، حتى يبلغ التسبيح السماء الدنيا، ثم يستخبر أهل
السماء الذين يلون حملة العرش، فيقول الذين يلون حملة العرش لحملة العرش:
ماذا قال ربكم ؟ فيخبرونهم، ويخبر أهل كل سماء سماء، حتى ينتهي الخبر إلى
هذه السماء، وتخطف الجن السمع، فيُرمَون، فما جاؤوا به على وجهه فهو حق،
ولكنهم يقرفون فيه ويزيدون (2).
فمن هذين الحديثين وغيرهما نعلم أن
الاتصال بين الإنس والجن واقع، وأن الجني يخبر الكاهن ببعض الأخبار
الصادقة، فيضيف إليها الكاهن أخباراً أخرى ملفقة من عنده، فيحدث الناس،
فيطلعون على صدق بعضها، ومع ذلك فقد نهى الشارع الحكيم عن إتيان
هؤلاء الكهان، وحذر من تصديقهم فيما يقولون، كما مر معنا آنفاً.
وبهذه
المناسبة فلا يفوتنا أن نذكر أن الكهانة والعرافة والتنجيم ما يزال لها
أثر كبير على كثير من الناس، حتى في عصرنا هذا الذي يدعي أهله أنه عصر
العلم والتفكير، والتمدن والثقافة، ويظنون أن الكهانة والشعوذة والسحر قد
ولّت أيامها وانقضى سلطانها، ولكن الذي يمكن النظر، ويطلع على خفايا ما
يحدث هنا وهناك يعلم علم اليقين أنها ما تزال تسيطر على كثيرين، ولكنها
لبست لبوساً جديداً، وتدبت بأشكال عصرية، لا بفطن إلى حقيقتها إلا القليل،
وما استحضار الأرواح ومخاطبتها، والاتصال بها بأنواعه المختلفة إلا شكل من
أشكال هذه الكهانة الحديثة التي تضلل الناس، وتفتنهم عن دينهم، وتربطهم
بالأوهام والأباطيل، ويظنونها حقيقة وعلماً، وديناً، والحقيقة والعلم
والدين منها بُرءاء.
والخلاصة أن الأسباب الكونية، وما يُظن أنه من الأسباب الشرعية لا يجوز إثباتها،
ولا تعاطيها إلا بعد ثبوت جوازها في الشرع، كما يجب في الأسباب الكونية إثبات صحتها وفائدتها بالنظر والتجربة.
ومما يجب التنبه له، أن ما ثبت كونه وسيلة كونية، فإنه يكفي في إباحته والأخذ به، أن
لا
يكون في الشرع النهي عنه، وفي مثله يقول الفقهاء: الأصل في الأشياء
الإباحة.وأما الوسائل الشرعية، فلا يكفي في جواز الأخذ بها، أن الشارع
الحكيم لم ينه عنها، كما يتوهمه الكثيرون بل لا بد فيها من ثبوت النص
الشرعي المستلزم مشروعيتها واستحبابها.لأن الاستحباب شيء زائد على الإباحة،
فإنه مما يتقرب إلى الله تعالى، والقربات لا تثبت بمجرد عدم ورود النهي
عنها، ومن هنا قال بعض السلف: (كل عبادة لم يتعبدها اصحاب رسول الله عليه
الصلاة والسلام فلا تتعبدوها)،
وهذا مستفاد من أحاديث النهي عن الابتداع
في الدين وهي معروفة، ومن هنا قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى:
(الأصل في العبادات المنع إلا لنص، وفي العادات الإباحة إلا لنص). فاحفظ
هذا فإنه هام جداً يساعدك على استبصار الحق فيما اختلف فيه الناس.
منقول للفائدة

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 19 أغسطس 2017 - 18:52