منتديات تبسة

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
منتديات تبسة

منتديات تبسة عينك على تبسة والجزائر زائر


من أسقط العروش العتيدة

شاطر
avatar
محمد علي 12
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

تاريخ الميلاد : 01/07/1963
ذكر
الدولة : تبسة (الجمهورية الجزائرية )
الولاية : تبسة
عدد الرسائل : 1106
عدد النقاط : 6137
نقاط تقيم الاعضاء : 48
السرطان القط
العمر : 54
الوظيفة : استاذ تعليم ابتدائي
تعاليق : إذا كان الأمس ضاع .. فبين يديك اليوم
وإذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل .. فلديك الغد.. لا تحزن على الأمس فهو لن يعود
ولا تأسف على اليوم .. فهو راحل
واحلم بشمس مضيئه في غد جميل

اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك
تاريخ التسجيل : 16/01/2010
19092011

جديد من أسقط العروش العتيدة

مُساهمة من طرف محمد علي 12

تهاوت عروش عربية عتيقة عتيدة ما كان أحد يتوقع انهيارها وبهذه الطريقة
المزلزلة لجميع أركان تلك الأنظمة المتهاوية، رغم أنها كانت تعضّ على
السلْطة بالنواجذ والمخالب، فمن الذي أسقطها هذه السقطات المدوية؟ لقد
تعددت الأسباب والتحليلات والتقارير، بيْد أن النتيجة واحدة .

فهل
سبب السقوط هو الاستعمار الغربي الأمريكي الجديد؟ الذي من المؤكد أن لهم
مصالح عديدة من وراء تشرذم الشعوب العربية والإسلامية وبالتالي تمزيق دولها
وتفتيتها لتحقيق غاياتهم تجاه هذه الدول وهو تقسيمها لتقزيمها، على أساس
أنها الآن هي عدوهم الأوحد الذي يشكل خطرا على ربيبتهم المتعالية إسرائيل،
فالعرب يحيطون بها من كل جانب، لاسيما وهي التي تحفظ مصالحهم في الشرق
الأوسط، فهم بهذه الفتن يضمنون انشغال الشعوب العربية بأنفسهم في ظل فرحة
التغيير وبأسباب الفراغ السياسي والدستوري.

ولكن الذي لابد من
الإقرار به هو (أن هذا ليس هو السبب الوحيد) على الإطلاق، وإلا لما تنوعت
طرائق السقوط الرئاسي في كل بلد عن الآخر، مما يدل دلالة واضحة على أن شعوب
تلك الأوطان هي التي كانت تتمنى زوال عروش حكامها الذين طال بقاؤهم جاثمين
على صدورها عقودا مديدة، وفي ذات الوقت كانت تتحين الفرصة السانحة
للانقضاض على تلك العروش بكل ما تستطيع، حتى أرادتها الأقدار الإلهية
الحكيمة العادلة.

إذن الزعامات العربية المستبدة هي التي ساهمت
أخطر مساهمة في اضطرار شعوبها لعدم رفض أية وسيلة إنقاذ تعينها على التغيير
لعله يكون نحو الأفضل، متوخين سبيل القاعدة الفقهية القائلة (عند الضرورات
تحل المحرمات)، فسيل الدماء الشعبية المسكوبة وطوفان جماجمهم المطاحة، من
قبل الرئاسات الاستبدادية التي توهمت أنها امتلكت الأرض ومن عليها؛ جعل
القوى الكبرى تجد لها مكانا في البلاد العربية والإسلامية المنكوبة.

فبذلك
ساهم أولئك القادة المستبدون في استمرارية السيطرة الغربية سواء أثناء
خنوعهم لتلك القوى الأجنبية ثمنا لديمومة بقائهم في الرئاسة، أم في محاولة
شعوبهم الثائرة لاجتثاثهم من سدة الحكم التي تمركزوا فيها لعقود طويلة، بل
لهثوا ساعين للتوريث العائلي دون مراعاة لمشاعر شعوبهم أو عقلياتهم ؛ فهم
لن يتزحزحوا من مواقعهم إلا بقوة أقوى بكثير من قوتهم، وبطش أشد من بطشهم ؛
فبذلك كانوا ومازالوا هم سبب بلاء أمتهم، وسيطرة عدوهم.

إن
المراقب لمعاناة الشعوب العربية سابقا ولاحقا يلحظ أن كثيرا من أسباب هذه
المعاناة تتفجر من أخطاء حكامهم وسوء تخطيط سياساتهم وسلوكيات إداراتهم
أولاً وأخيراً، مما أعطى الأغراب مبررات قوية وفرصا سانحة لتحقيق أطماعهم
في الأوطان العربية والإسلامية وهدر كرامتها عن طريق ادعاء إنقاذ شعوبها
المغلوبة على أمرها داخلياً وبالتالي خارجياً.

لذا فإن كان هناك من
نصيحة تذكيرية لجميع زعماء العرب لعلها تلقى آذانا صاغية منهم أو من
محيطيهم ؛ فهي ضرورة تطبيقهم القاعدة الإسلامية الحياتية العظيمة المتمثلة
في القول النبوي الشريف: (من التمس رضا الله بسخط الناس رضي الله تعالى عنه
وأرضى الناس عنه، ومن التمس رضا الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه
الناس}، فقد جربوا كافة السبل غير الحميدة التي نبه عليها النصف الثاني من
هذا الحديث الشريف، فلم ينلهم إلا الخسران المبين هم وشعوبهم، فليجربوا
إذن الشطر الأول من هذا القول الحكيم لعلهم ينقذون ما يمكن إنقاذه قبل فوات
الأوان.
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

avatar

مُساهمة في الأحد 13 نوفمبر 2011 - 11:59 من طرف latifamer

موضوع مشيق أستاذي الكريم يبين وبدقة متناهية تضارب الأسباب حول انهيار العروش العربية عرشا تلو الاخر
بارك الله فيك سيدي على المعلومات القيمة
avatar

مُساهمة في الإثنين 19 سبتمبر 2011 - 5:51 من طرف محمد علي 12

[quote="تهاوت عروش عربية عتيقة عتيدة ما كان أحد يتوقع انهيارها وبهذه الطريقة
المزلزلة لجميع أركان تلك الأنظمة المتهاوية، رغم أنها كانت تعضّ على
السلْطة بالنواجذ والمخالب، فمن الذي أسقطها هذه السقطات المدوية؟ لقد
تعددت الأسباب والتحليلات والتقارير، بيْد أن النتيجة واحدة .

فهل
سبب السقوط هو الاستعمار الغربي الأمريكي الجديد؟ الذي من المؤكد أن لهم
مصالح عديدة من وراء تشرذم الشعوب العربية والإسلامية وبالتالي تمزيق دولها
وتفتيتها لتحقيق غاياتهم تجاه هذه الدول وهو تقسيمها لتقزيمها، على أساس
أنها الآن هي عدوهم الأوحد الذي يشكل خطرا على ربيبتهم المتعالية إسرائيل،
فالعرب يحيطون بها من كل جانب، لاسيما وهي التي تحفظ مصالحهم في الشرق
الأوسط، فهم بهذه الفتن يضمنون انشغال الشعوب العربية بأنفسهم في ظل فرحة
التغيير وبأسباب الفراغ السياسي والدستوري.

ولكن الذي لابد من
الإقرار به هو (أن هذا ليس هو السبب الوحيد) على الإطلاق، وإلا لما تنوعت
طرائق السقوط الرئاسي في كل بلد عن الآخر، مما يدل دلالة واضحة على أن شعوب
تلك الأوطان هي التي كانت تتمنى زوال عروش حكامها الذين طال بقاؤهم جاثمين
على صدورها عقودا مديدة، وفي ذات الوقت كانت تتحين الفرصة السانحة
للانقضاض على تلك العروش بكل ما تستطيع، حتى أرادتها الأقدار الإلهية
الحكيمة العادلة.

إذن الزعامات العربية المستبدة هي التي ساهمت
أخطر مساهمة في اضطرار شعوبها لعدم رفض أية وسيلة إنقاذ تعينها على التغيير
لعله يكون نحو الأفضل، متوخين سبيل القاعدة الفقهية القائلة (عند الضرورات
تحل المحرمات)، فسيل الدماء الشعبية المسكوبة وطوفان جماجمهم المطاحة، من
قبل الرئاسات الاستبدادية التي توهمت أنها امتلكت الأرض ومن عليها؛ جعل
القوى الكبرى تجد لها مكانا في البلاد العربية والإسلامية المنكوبة.

فبذلك
ساهم أولئك القادة المستبدون في استمرارية السيطرة الغربية سواء أثناء
خنوعهم لتلك القوى الأجنبية ثمنا لديمومة بقائهم في الرئاسة، أم في محاولة
شعوبهم الثائرة لاجتثاثهم من سدة الحكم التي تمركزوا فيها لعقود طويلة، بل
لهثوا ساعين للتوريث العائلي دون مراعاة لمشاعر شعوبهم أو عقلياتهم ؛ فهم
لن يتزحزحوا من مواقعهم إلا بقوة أقوى بكثير من قوتهم، وبطش أشد من بطشهم ؛
فبذلك كانوا ومازالوا هم سبب بلاء أمتهم، وسيطرة عدوهم.

إن
المراقب لمعاناة الشعوب العربية سابقا ولاحقا يلحظ أن كثيرا من أسباب هذه
المعاناة تتفجر من أخطاء حكامهم وسوء تخطيط سياساتهم وسلوكيات إداراتهم
أولاً وأخيراً، مما أعطى الأغراب مبررات قوية وفرصا سانحة لتحقيق أطماعهم
في الأوطان العربية والإسلامية وهدر كرامتها عن طريق ادعاء إنقاذ شعوبها
المغلوبة على أمرها داخلياً وبالتالي خارجياً.

لذا فإن كان هناك من
نصيحة تذكيرية لجميع زعماء العرب لعلها تلقى آذانا صاغية منهم أو من
محيطيهم ؛ فهي ضرورة تطبيقهم القاعدة الإسلامية الحياتية العظيمة المتمثلة
في القول النبوي الشريف: (من التمس رضا الله بسخط الناس رضي الله تعالى عنه
وأرضى الناس عنه، ومن التمس رضا الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه
الناس}، فقد جربوا كافة السبل غير الحميدة التي نبه عليها النصف الثاني من
هذا الحديث الشريف، فلم ينلهم إلا الخسران المبين هم وشعوبهم، فليجربوا
إذن الشطر الأول من هذا القول الحكيم لعلهم ينقذون ما يمكن إنقاذه قبل فوات
الأوان.
[/quote]

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 24 أغسطس 2017 - 5:05