منتديات تبسة

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
منتديات تبسة

منتديات تبسة عينك على تبسة والجزائر زائر


تنافس دولي للحصول على نفط ليبيا

شاطر
avatar
محمد علي 12
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

تاريخ الميلاد : 01/07/1963
ذكر
الدولة : تبسة (الجمهورية الجزائرية )
الولاية : تبسة
عدد الرسائل : 1106
عدد النقاط : 6195
نقاط تقيم الاعضاء : 48
السرطان القط
العمر : 54
الوظيفة : استاذ تعليم ابتدائي
تعاليق : إذا كان الأمس ضاع .. فبين يديك اليوم
وإذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل .. فلديك الغد.. لا تحزن على الأمس فهو لن يعود
ولا تأسف على اليوم .. فهو راحل
واحلم بشمس مضيئه في غد جميل

اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك
تاريخ التسجيل : 16/01/2010
25082011

خبر تنافس دولي للحصول على نفط ليبيا

مُساهمة من طرف محمد علي 12

تنافس دولي للحصول على ثروة ليبيا النفطية

تؤكد تقارير صحافية أن هناك تنافسًا محمومًا من قبل الدول الغربية للحصول على الثروة النفطية في ليبيا، وخصوصاً دول حلف شمال الأطلسي التي قدمت الدعم للثوار، حيث تحاول التأكد من أن شركاتها ستحظى بمعاملة الدرجة الأولى في ضخّ النفط الليبي الخام.

أشارت صحيفة الـ “نيويورك تايمز” إلى أن القتال لم ينته بعد في طرابلس، إنما يمكن الإعتبار أنه بدأ للتو في ظل التنافس المحموم للحصول على الثورة النفطية في ليبيا.

وأضافت الصحيفة: “قبل اندلاع التمرد في شباط/فبراير، كانت ليبيا تصدّر 1.3 مليون برميلاً من النفط يوميا”، مشيرة إلى أن استئناف إنتاج ليبيا للنفط من شأنه أن يساعد على خفض أسعار النفط في أوروبا، وكذلك أسعار البنزين على الساحل الشرقي للولايات المتحدة بشكل غير مباشر.

واليوم تريد الدول الغربية – وخاصة دول حلف شمال الاطلسي التي قدمت الدعم الجوي للثوار – أن تتأكد من أن شركاتها النفطية ستحظى بمعاملة الدرجة الأولى في ضخ النفط الليبي الخام.

وقال وزير خارجية ايطاليا فرانكو فراتيني في مقابلة للتلفزيون الحكومي يوم الاثنين ان شركة النفط الايطالية (ايني) “سوف تكون في المرتبة الأولى في المستقبل في مجال استيراد النفط من ليبيا”، مضيفاً أن الفنيين والعاملين في شركة (ايني) في طريقهم إلى شرق ليبيا لإعادة الإنتاج، إلا أن الشركة نفت الخبر، لأن الأوضاع لم تستقر بعد.

وشهد انتاج النفط الليبي تراجعاً الى حد كبير خلال الصراع الطويل بين الثوار والقوات الموالية للزعيم الليبي العقيد معمّر القذافي. وكانت الشركات النفطية في فرنسا وبريطانيا واسبانيا والنمسا من المستوردين الاساسيين للنفط الليبي قبل اندلاع القتال، واليوم بدأت هذه الدول ببذل الجهود لاستعادة موقعها القوي ما إن ينتهي القتال.

لكن صحيفة الـ “نيويورك تايمز” اشارت إلى أنه من غير الواضح ما إذا كانت حكومة الثوار ستحترم العقود التي وضعت من قبل نظام القذافي أو إنها ستستخدم نهجاً جديداً في التفاوض واتفاقات اقتسام الإنتاج مع شركات الراغبة في الاستثمار في حقول النفط القائمة والجديدة التي ستكتشف.

قبل توليهم السلطة، قال الثوار إنهم سوف يتذكرون أصدقاءهم وخصومهم في التفاوض على صفقات جديدة لإنتاج البترول.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم المتمردين في شركة أجوكو الليبية للنفط، عبد الجليل المعيوف، قوله “لا توجد لدينا مشكلة مع الدول الغربية مثل ايطاليا وفرنسا والشركات في المملكة المتحدة البريطانية، لكن قد يكون لدينا بعض المشاكل السياسية مع روسيا والصين والبرازيل”.

لم تؤيد روسيا والصين والبرازيل فرض عقوبات قوية على نظام القذافي، بل دعمت جهود التفاوض للتوصل إلى نهاية للقتال. وتسعى هذه الدول الثلاث إلى عقد صفقات في افريقيا في مجال استيراد النفط وانتاجه.

واشارت الـ “نيويورك تايمز” إلى أن استئناف التصدير على نطاق واسع يعتمد على مدى السرعة التي يمكن أن يتم فيها إصلاح المنشآت النفطية في رأس لانوف ومليتة ومحطات تصدير النفط في سدر، إضافة إلى تشكيل حكومة جديدة قادرة على تأمين الحماية في حقول وانابيب النفط في المناطق التي تدعم نظام القذافي
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

avatar

مُساهمة في الجمعة 26 أغسطس 2011 - 17:37 من طرف رشة ورد

شكرا على المعلومات الله ينصر الاسلام والمسلمين
بوركت استاذي

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 21 أكتوبر 2017 - 10:04