منتديات تبسة

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
منتديات تبسة

منتديات تبسة عينك على تبسة والجزائر زائر


أين لذة الامس ؟ وأين شهوة اليوم ؟

شاطر
avatar
محمد علي 12
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

تاريخ الميلاد : 01/07/1963
ذكر
الدولة : تبسة (الجمهورية الجزائرية )
الولاية : تبسة
عدد الرسائل : 1106
عدد النقاط : 6134
نقاط تقيم الاعضاء : 48
السرطان القط
العمر : 54
الوظيفة : استاذ تعليم ابتدائي
تعاليق : إذا كان الأمس ضاع .. فبين يديك اليوم
وإذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل .. فلديك الغد.. لا تحزن على الأمس فهو لن يعود
ولا تأسف على اليوم .. فهو راحل
واحلم بشمس مضيئه في غد جميل

اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك
تاريخ التسجيل : 16/01/2010
08082011

خبر أين لذة الامس ؟ وأين شهوة اليوم ؟

مُساهمة من طرف محمد علي 12

Share




أين لذة الأمس ؟! وأين شهوة النفس ؟!

قال تعالى " وَمَا تُقَدِّمُوا لأَنفُسِكُم مِّن خَيْــرٍ تَجِدُوهُ عِندَ الله إنَّ الله بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِير " البقرة

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين والتابعين وبعد ..

إخواني في الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
،،،
إلى كُل من يشكو الكسل وطول الأمل إلى كُل مضيِّع لوقته مُفرِّط في عمره إلى كُل ظالم لنفسِه

إلينــــا جميعـــــًا

وقد اقترب الموعِد والموقِف فإمَّا إلى جنَّة أو إلى نـار فأىُّ الدارين نحب أن نسكُن ؟ ولأيُّهما نبني؟!

هُنا ستُعلِن قلوبنا قبل ألسنتنا

فحىِّ على جنَّات عدنٍ فإنَّها ... منازلنا الأولى وفيها المُخيَّم ُ
ولكننا سبي العدو فهل ترى ... نعـود إلى أوطاننا ونسلَّمُ

فماذا عن أفعالنا ؟!!

فهل ترى نعود إلى أوطاننا ونسلِّمُ ؟!!! الله المستعـان

وقفـــة تفكُّــــــر

أين فرعون وهامان ؟ وأين النمرود ؟ وأين الظالمون؟ وأين التابعون لهم في الغي؟

كما قال الشاعر:
أين من دوخـوا الدنيا بسطوتهم؟ ... وذكرهم في الورى ظلم وطغيـان
هل أبقى الموت ذا عزٍّ لـعزتِـه ؟! ... أو هل نجا منه بالسلطان إنسان؟!

لا والذي خلق الأكوان من عدمٍ الكلُّ يفنى فلا إنس ولا جـان فالدنيا مهما طالت - إخواني الأحباء ـ فهي قصيرة ومهما عظمت فهي حقيرة ؛
لأنَّ الليل مهما طال لابد من طلوع الفجر، ولأن العمر مهما طال لابد من دخول القبر.

قال تعالى
" مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلامٍ لِلْعَبِيدِ" فصلت 46 "

أنفاسنا تدخل وتخرج وربَّ نَفَسٍ دخل ولم يخرج فإلى متي الغفلة ؟!!

وفي هذا المعنى أحبائي في الله
نصح الإمام ابن الجوزي ابنه فقال له كلمات توزن بما هُوَ أغلى من الذَّهب ـ توزن بماء الأعيُن ـ

فماذا قال ؟؟!!
قال لَهُ الإمام مختصرا :

اعلَم
يا بُني أنَّ الملَكيْن يحصِيَان ألفَاظَك ونَظَراتَك ، وأنَّ أنفَاس الحي
خُطَاهُ إلى أجلِهِ ومقدار اللبثِ في القُبُورِ طَوِيلْ ، والعذاب على
موافقةِ الهَوى وبيلْ ، فأين لَذة الأمسِ ؟ رحلَّت وأبقَت ندمًا ، وأينَ
شَهوة النَّفسِ ؟ كم نكست رأسًا وأزلَّت قدمًا ! ، وما سَعِد من سَعِد
إلَّا بخِلاَف هَواه ، ولا شَقي من شَقي إلَّا بإيثارِ دُنيَاه ، فاعْتبِر
بمن مضَى من الملُوكِ والزُّهادِ أين لَذة هؤلاء وأين تعَب أُولئك ؟

بقىَ
الثوابُ الجزيل والذكرُ الجميل للصَّالحين ، والعقابُ الوبيلْ للعاصِين ،
وكأنَّ ما جاع مَن جاع ، ولا شَبِع مَن شَبِع فانتبه يا بُنى لنفسك ،
وانْدم علَى ما مضَى من تفرِيطك ، واجتهدْ لتلحق بركبِ الكاملِين مادام في
الوقت سَعة ، واسقِ غُصنك مادامتْ فيه رُطوبة ، واذكُرساعتَك التي ضَاعت
فكفَى بها عِظة واعلَم يا بُنى أنَّ الأيـَّام تبسط ساعاتْ ، والساعات
تبسط أنفاسًا ، وكلْ نَفَس خَزانة ، فاحذَرْ أن يذْهب نفسٌ بغيرِ شيء
فتَرى في القيامَةِ خَزانة فارغَة فتنْدَمْ ..

هذا هُو الإمام الجوزي الَّذي قال عنه صاحب كتاب الكنى والألقاب :

إنَّ براية أقلام الجوزى التي كتب بها الحديث جُمِعَت
فحصل منها شيءٍ كثير ،وأوصى أن يُسخَّن بها الماء الَّذي يُغسَّل به بعد موتِه ففُعِل ذلِك فكفت وفضلَ منها.

ويقول سبط ابن الجوزي : سمعت جدي يقول على المنبر في آخر عمره : كتبت بإصبعي هاتين ألفى مجلد

يا الله !

كيف كان يقضي هؤلاء أوقاتهم وكيف كانت غاياتهم ؟!
وكم هىَ تلكَ الأوقات التي تضيع من بين أيدينا من دون أن نكترث لها !!

عن ابن عباس رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أنَّه قال :

" نعمتان مغبون فيهما كثير من النَّاس الصحة والفراغ " رواهُ البخاري ـ صحيح ـ مشكاة المصابيح

إخواني وأحبائي في الله

إنَّها
دعوة لنتعرَّف على أهمية الوقت في حياة المُسلم وبخاصة في أوقات الشباب
لنغتنمها في معرفة ما علينا من واجبات وسعى جاد نحو تحقيقها حتى يسهل
علينا إذا ما كبرنا الإستمرار في هذا الطريق طريقنــــا إلـى الله

قال الإمام أحمد ابن حنبل : ما شبهت الشباب إلا بشيء كان في كُمي فسقط !!

يقول الشاعر : والوقت أنفس ما عنيت بحفظه ... وأراهُ أسهل ما عليكَ يضيع

لننتبه
من الآن قبل أن نعض الأنامل ندما وألما على ما فرطنا وضيعنا من أوقات لم
نعبد الله فيها حق عبادته أوقات لم نستغلها في طاعة الله وتحسين صلتنا به
سبحانه وتعالىأوقات افتقرت لصلاة ليل وصيام نهار وذكر دائم وعمل صالح
نتقرب به إلى الله أوقات لم نتل بها كتاب الله ولم نتفقه فيها في أمور
ديننا

أوقات لم نحرص على طاعة الله فيها فما بالُكم بأوقات شُغلِت بالمعصية ؟! ولا حول ولا قوة إلا بالله

فلنجعلها
لحظة نتفقَّد فيها أحوالنا مع الله ووقفة نحرص فيها على أوقاتنا القادمة
ونصدق العزم على استغلالها فهيا إلى تهذيب نفس وإصلاحها وهيا إلى دلالة
خير ودعوة إلى الله نرجو ثوابها وهيا إلى قيام وصيام وتلاوة وحفظ قرآن هيا
يا نفس إلى العمل قبل فوات الأوان ..

فالدنيا ! دار ممر، والآخرة هي دار المقر ، فخذوا من ممركم لمقركم ، ولا تفضحوا أستاركم عند من يعلم أسراركم
.
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

avatar

مُساهمة في الثلاثاء 23 أغسطس 2011 - 15:33 من طرف walid@

شكرا
avatar

مُساهمة في السبت 20 أغسطس 2011 - 22:10 من طرف ¨°o.O (ملكة باخلاقي) O.

اللهم ارزقنا الفردوس الاعلى بصحبة الحبيب المصطفى امييين
جعله الله في ميزان حسناتك
avatar

مُساهمة في السبت 20 أغسطس 2011 - 16:56 من طرف رشة ورد

كل الشكر والامتنان على روعهـ بوحـكـ ..

وروعهـ مانــثرت .. وجماليهـ طرحكـ ..
دائما متميز في الانتقاء

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 21 أغسطس 2017 - 1:06