منتديات تبسة

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
منتديات تبسة

منتديات تبسة عينك على تبسة والجزائر زائر


من يحرك الشارع العربي ؟؟

شاطر
avatar
محمد علي 12
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

تاريخ الميلاد : 01/07/1963
ذكر
الدولة : تبسة (الجمهورية الجزائرية )
الولاية : تبسة
عدد الرسائل : 1106
عدد النقاط : 6075
نقاط تقيم الاعضاء : 48
السرطان القط
العمر : 53
الوظيفة : استاذ تعليم ابتدائي
تعاليق : إذا كان الأمس ضاع .. فبين يديك اليوم
وإذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل .. فلديك الغد.. لا تحزن على الأمس فهو لن يعود
ولا تأسف على اليوم .. فهو راحل
واحلم بشمس مضيئه في غد جميل

اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك
تاريخ التسجيل : 16/01/2010
10052011

جديد من يحرك الشارع العربي ؟؟

مُساهمة من طرف محمد علي 12

هل نحن أمام نظام عربي جديد؟!، أو أنظمة جديدة؟!، وهل المرحلة الراهنة هي مرحلة الشارع؟ ومن يقوده؟!

الحالة العربية أسئلة في غالبها بلا أجوبة نهائية، حتى التفسيرات والتحليلات هي أقرب للتصورات الشخصية والآمال والرغبات والخوف.

يفتقد
العالم العربي للتحليل الموضوعي لظواهره السياسية والاجتماعية مهما تكن
متواضعة أو جوهرية، وهو أمر طبيعي في مجتمعات لا تعطي الدراسات والأبحاث
والرؤى قيمة، لذا يأتي كل شيء غامضاً أو مضللاً، لتبدو كل حركة أو هزة
وكأنها مفاجئة؟!

لذا لا توجد تنبؤات دقيقة بالقصة التالية أو
التطور اللاحق؛ فالتحليلات السياسية أقرب إلى الأحاجي، وممارسة أدوار دفاع
ومواجهة، أو انسياق مع رغبات وطموح التغير.

مروراً بما حدث لتونس،
فاليمن ثم لبنان والآن في مصر ومظاهرات الأردن وتسريبات الوثائق الفلسطينية
والسودان وغيرها، التحليلات أقرب إلى النعي أحياناً، والأكثرية أقرب إلى
الصراخ مع الرابح أو ضد الفريق الخاسر. والنادر منها العميق بنظرة سياسية
اجتماعية لا تعدو كونها تحليلاً لما حدث وشرحاً لتطور أحداث الماضي!

إلا
أن الحقيقة السهلة تركز على الإنسان، على الناس. الأشياء الكبيرة لا تكون
ضخمة هكذا فجأة، لكنها تبدو صغيرة وصغيرة جداً ومهملة، قبل أن تتحول إلى
كورة لهب أو ثلج.

«العربي» يائس جداً، وحرق النفس قمة شواهده، والمتبقي من هامش العيش لا يرحم.

قد
يساوم الإنسان - المواطن - على الكثير، ويتقبل الظلم القضائي الجائر،
وغياب مؤسسات القانون، ويسمح لفكر دكتاتوري بالمضايقة لبعض الحريات
الشخصية، وقد يقبل تعليماً متواضعاً، ثم لا يكترث لأنه لا يعرف. لكن ما لا
يطيقه إنسان اليوم إضافة إلى الجوع (الكافر) والفراغ (القاتل)، هو الإهمال
لقيمته الإنسانية والتجاهل لوجوده وحقوقه بالكلية.

لكن أن يجتمع كل
هذا، فنتيجته وضع «العربي»، في ذيل قائمة التنمية البشرية، رغم تحفظي
الدائم على تصنيف يظلم حالة «الخليجي» ويدمجه في القصور «العربي».

إذن
لسنا أمام نظام عربي جديد، نحن أمام وسائل وتقنيات اتصال وتعبير جديدة،
أعادت وأسهمت في تشكيل وعي، ل»عربي» فاقد لاحتياجات إنسانية عصرية طبيعية.
يقذفه الفساد إلى حضن الجوع، والإهمال إلى الشارع. وقد تركبه تيارات أو
توظفه سعياً للحكم، قوى مستحبة أو غير مستحبة، لكن ذلك لا يهم، المهم هو ما
يحدث من انفصال القمة عن قاعدتها الشعبية التي تجاهلتها، وعجز عن فهم جيل
جديد متحرك، وعالم مختلف له أدواته الخاصة ورؤية لا يمكن حجبها.

هذا جانب من القصة ببساطتها.. وتعقيداتها أيضاً

أرجو بعد القراءة اعطاء بعض التفسيرات حول ما يحدث في عالمنا العربي بكل موضوعية وشفافية

والسلام عليكم
أخوكم في الله : محمد علي 12
.
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

avatar

مُساهمة في الثلاثاء 10 مايو 2011 - 9:14 من طرف walid@

شكرا اخي شعوب ترفض الذل والعار تتطلع لتطالب بالحرية

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 23 يونيو 2017 - 12:11