منتديات تبسة

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
منتديات تبسة

منتديات تبسة عينك على تبسة والجزائر زائر


كن منصتاً ففي انصاتك زيادة في الحلم والعلم

شاطر
avatar
رشة ورد
العضوة المميزة
العضوة المميزة

تاريخ الميلاد : 11/07/1993
انثى
الدولة : اسكــــــــــــــــ الجزائــــــر ــــــــــــــــــــن وفلسطـــــــ تسكنني ـــــــــين
المزاج : AM FINE BECAUSE THERE IS NO ONE CAN CHANG MY FINE DAYS
عدد الرسائل : 3693
عدد النقاط : 11975
نقاط تقيم الاعضاء : 413
السرطان الديك
العمر : 24
الوظيفة : وراء القراية
تعاليق : One Two Three Viva L'algerie
18 - نوفمبر - 2009
تاريخ لن ينساه الشعب الجزائري
*********************
صوني عفافَك بالحجابِ حقيقة *** واستغفري عما مضى وتوسّلِ
ولباسُ تقوى الله أغلى ثمناً *** من كلّ أنواع الجواهر والحُلي
***************
أنا لستُ وحدي في قرار تحـجّبــي *** خلـفـي كثــيـرٌ يـقتـفـيـنَ مَـتــابــي
فمعي النساءُ السائراتُ على الهدى *** ومعي الحيـاءُ وفطرتـي وكتـابــي

سأظلُّ أرقــى للسمـــاوات الـعُـــلا *** وأظلُّ أحيا في هــدى المـحــرابِ
تاريخ التسجيل : 13/05/2010

بطاقة الشخصية
حقل رمي النرد:
1/1  (1/1)
03032011

خبر كن منصتاً ففي انصاتك زيادة في الحلم والعلم

مُساهمة من طرف رشة ورد

كن منصتاً ففي انصاتك زيادة في الحلم والعلم





بسم الله الرحمن الرحيم


في اوائل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم كان عدد المسلمين قليلا
وكان الكفار يكذبونه , ويشيعون أنه مجنون وساحر
وفي يوم من الأ يام قدم الي مكة رجل اسمه ضماد ...
وهو حكيم له علم بالطب والعلاج يعالج المجنون والساحر.

~ ~ ~


فلما خالط الناس سمع الكفار يقولون عن رسول الله صلى اله عليه وسلم :

جاء المجنون...

فقال ضماد: أين هذا الرجل ؟ لعله يشفى على يدي؟



فدله الناس على رسول الله صلى الله عليه وسلم

فلما لقيه ضماد قال : يا محمد...أنى أرقى من هذه الرياح وإن الله يشفى على يدي من يشاء...فهلم أعالجك.



و جعل يتكلم عن علاجه و قدراته والنبي ينصت إليه و ذاك يتكلم والنبي ينصت.



أتدرى إلى ماذا ينصت ؟ !!!


ينصت الى كلام رجل كافر جاء ليعالجه من مرض الجنون!!

حتى إذا انتهى ضماد من كلامه قال صلى الله عليه وسلم :

إن الحمد لله..نحمده و نستعينه..
من يهده الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادى له..
و أشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له.



فانتفض ضماد وقال : أعد على كلماتك هؤلاء، فأعادها صلى الله عليه وسلم عليه.



فقال ضماد: والله قد سمعت قول الكهنة و قول السحرة و قول الشعراء فما سمعت مثل هذه الكلمات فقد بلغن ناعوس البحر...
فهلم يدك أبايعك على الإسلام ، فبسط النبي صلى الله عليه وسلم يده
وأخذ ضماد يردد : أشهد أن لا اله إلا الله و أشهد أن محمدا عبده و رسوله...



فعلم صلى الله عليه وسلم أن له عند قومه شرف

فقال له : وعلى قومك ؟

فقال ضماد : و على قومي... ثم ذهب الى قومه هاديا داعيا.



قال بعض الحكماء:

"إذا جالست الجهال فأنصت لهم...

وإذا جالست العلماء فأنصت لهم ..

فإن في إنصاتك للجهال زيادة في الحلم ،

وإن في إنصاتك للعلماء زيادة في العلم


___*_____*_____*______*______*_______*_
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
جزائرية وأفتخر
واللي ما عجبو ينتحر
ويكتب على قبرو منقهر
تحدى جزائرية وما قدر
جزائرية ولا تسألني ما الدليل فمتى سألت الرصاصة القتيل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

avatar

مُساهمة في الجمعة 4 مارس 2011 - 16:40 من طرف latifamer


SMILE: :SMILE: :SMILEيا من صاح الورد بشذاك ، وعطرت أركان مناك ،نشكرك ونهدي لك باقة من الامنيات
فبارك الله لك جهودك وسدد بالخير والعطاء دربك



:
avatar

مُساهمة في الثلاثاء 19 يوليو 2011 - 18:50 من طرف رشة ورد

منورة اختاه
avatar

مُساهمة في الأربعاء 20 يوليو 2011 - 21:53 من طرف ¨°o.O (ملكة باخلاقي) O.

:بارك:

مُساهمة في الثلاثاء 15 يناير 2013 - 22:13 من طرف mahmoud51

الدروس المستفادة من قصة موسي والخضر - عليهما السلام -.
فسنواصل إن شاء الله تعالي الكلام علي قصة موسي - عليه السلام - مع الخضر - عليه السلام -، فكنا توقفنا علي نسيان موسي وفتاه للحوت فلما تذكراه، وجعل الله علامة وجود الخضر وقت أن يقفز الحوت المملح في البحر أي بعد أن ترجع الروح إليه هنا يكون الخضر، فلما قال موسي لفتاه: ﴿ آَتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا ﴾ (الكهف:62) حينئذ تذكر الغلام أن الحوت قفز هناك عند الصخرة قال: ﴿ قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا * قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ ﴾ (الكهف:63،64) هذه بغيتنا ليس مهمًا أن نأكل الحوت، المهم أن وجدنا المعلم والأستاذ ﴿ فَارْتَدَّا عَلَى آَثَارِهِمَا قَصَصًا ﴾ (الكهف:64) أي رجعا يقصان أثارهما، ومعني ﴿ قَصَصًا ﴾ ؟ هو إعادة الشيء كما لو قلت لك قص علي ما جري لك ؟ فترجع القهقري إلي الماضي فتقص علي ما جري، فهنا ﴿ فَارْتَدَّا عَلَى آَثَارِهِمَا قَصَصًا ﴾: أي جعل يعيدان مشي الأقدام مرة أخري ,يقص قدمه: أي يمشي عليه تارة أخري
أول ما ذهب إلي هناك وجدا الحوت المملح أي السردين بعد أن ردت إليه الروح حبسه الله  في دائرة، حتى تكون علامة علي وجود المعلم، حينئذ نظر موسي - عليه السلام - فوجد الخضر قال تعالي: ﴿ فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا آَتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا ﴾ (الكهف:65)، هذا هو المعلم الذي أتاه الله  من عنده علمًا لا يوجد عند موسي هذا المعلم اسمه الخضر كما مر ذكره.
سبب تسمية الخضر بهذا الاسم: وسمي بهذا الاسم لأنه جلس مرة علي فروة بيضاء فإذا هي تهتز خضراء, الفروة ليست فروة الخروف، إنما الفروة
الفروة: هو المكان به الحشائش اليابسة ,نبات يابس قعد عليه اهتز أخضرًا فسمي الخضر لأجل هذا.
اختلاف العلماء في تحديد هوية الخضر:
والعلماء اختلفوا، هل الخضر نبي أم ولي أم هو ملك ؟ علي ثلاثة أقوال:
1-جمهور العلماء: علي أنه نبي.
2-وجماعة من مرقة الصوفية وزنادقتهم يقولون: هو ولي.
3-وجماعة يقولون: هو ملك.
قال الإمام النووي: قول القائلين هو ملك باطل ليس بملك، كما أنه ليس بولي.
لما قلت زنادقة الصوفية ؟! لأن هؤلاء الزنادقة يجعلون الولي أفضل من النبي والرسول قال قائلهم:
مقام النبوة في برزخ فويق الرسول ودون الولي
أي النبوة فويق الرسول: أي فوق مقام الرسول بقليل , ودون الولي: إذًا الولي أعلي من النبوة، والنبوة أعلي من الرسالة إذًا الولاية أعلي من النبوة والرسالة ولكن كما قال جمهور العلماء: هو نبي، لكن لم يرسل لأحد.
الفرق بين النبي، وبين والرسول، وبين النبي الرسول:
النبي: هو رجل اختاره الله  واجتباه وعلمه، يقال: هذا نبي، ليست معه رسالة لأحد، إنما هو مقام رتبة شرفية.
الرسول: هو الذي أرسل لجماعة من الناس، أو طائفة، أو أسرة، أو الناس جميعًا كما هو الحال في النبي . فكل رسول نبي كل رسول نبي، وليس كل نبي رسول فالخضر - عليه السلام - نبي ليس برسول، ليست معه رسالة لأحد لم يبعث لأحد، وأختلف الناس أيضًا اختلافا طويلًا جدًا.
هل الخضر مازال حيًا حتى الآن ؟!
الصوفية: علي أنه حي حتى الآن، وأهل التحقيق من العلماء: أنه مات. كثير من الناس الذين يأكلون أموال الناس بالباطل يأكلونها في بطونهم نارًا يدجلون علي الناس بوجود الخضر، أتاني سيدي الخضر وقال لي: كذا وكذا المتبوع ما يعترض.
أنا قرأت حكاية عجيبة لرجل صوفي مارق كافر بالله تعالي: لا يفعل شيء إطلاقًا من شعائر الإسلام، ويزني بحريمه جاره واصل رجل وصل، ولكن إلي جهنم فهذا الرجل عنده بيت طويل عريض، وكان من المشهورين بأن الخضر - عليه السلام - يتصل به، ويأتيه، ويعلمه جعل في فناء داره صندوقًا خشبيًا ووضع عليه كسوة كالكعبة تمامًا، فإذا أراد أحد المساكين المريدين شيئًا من ذلك الشيخ يطوف حول الصندوق سبع مرات أولًا، ويدعو الله أن يجعل له القبول في قلب الشيخ يدخل علي الشيخ يتجاهله ساعة، ساعتين ثلاثة، أربعة، ثم يدخل يقبل قدميه ويديه ويقول: حاجته، فالرجل يصطنع حركات يحضر الخضر، الخضر هذا عفريت جان ثم يقول له: مولانا الخضر سيدنا الخضر يقول: افعل كذا وكذا، وأحضر معك ديك، وأحضر معك عجل، وأحضر معك مال.
أكثر الذين يدعون الاتصال بالخضر دجالون كذبة: لا أقول مرقة عن دين الإسلام إلا إن تبين من فعله أنه مارق.
أول حل لعقدة الزندقة هذه أن تثبت أن الخضر مات: نحن نقول ونعتقد اعتقادًا جازمًا أن الخضر مات، ما الدليل علي ذلك ؟! أربعة أشياء
الأدلة علي موت الخضر:
القرآن، والسنة، وإجماع العلماء المحققين، والمعقول .
أولًا: القرآن: فإن الله تعالي قال: ﴿ وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ ﴾ (الأنبياء:34) أنت وأنت أشرف منهم جميعًا إن مت، يخلد هو ؟! طبعًا لا، احتج الحافظ بن كثير وجماعة من محققي أهل التفسير بهذه الآية علي أن الخضر مات، إذ أنه لو كان حيًا لكان مخلدًا والله  ذكر لنا واقعة إبليس وطلبه , أن يعيش إلي يوم القيامة في القرآن، لأن هذه مسألة معجزة أن يعيش إبليس حتى قيام الساعة هذه ليست هينة، فكيف لم يقرن الخضر وهو يعيش كما في بعض الروايات الكاذبة التي يحتج بها من يقول ببقائه إلي الآن وبعد الآن ؟! يقولون: هو يقتل الدجال مع عيسي بن مريم - عليه السلام - إذا كان يعيش هذا العمر الطويل، لما لم يأتي نبؤه في القرآن ولا في السنة الصحيحة ؟! هذا من أعظم القرائن علي أن الخضر مات، ثم إن الله  جعل حياة نوح آية أحياه الله ألف سنة إلا خمسين عامًا تسعمائة وخمسين سنة يحياها نوح - عليه السلام - جعلها آية، يذكر - سبحانه وتعالي - نوح تسعمائة وخمسين سنة، ولا يذكر الخضر وهم يقولون: أنه من صلب آدم حتى الآن ألوف مؤلفة من السنوات لا يذكرها، ويذكر صاحب الألف سنة إلا خمسين عامًا، هذا دليل آخر علي بطلانه. ثم القائلين بحياة الخضر يقولون: هو من صلب آدم تدرجوا معنا لو كان من صلب آدم وحيًا حتى الآن نحن ما ندري منذ خلق الله  لآدم حتى الآن، كم سنة ؟! إنما هي علي الأقل ألوف مؤلفة يتبع بعضها بعضًا، وهذا مستحيل يكون, ولو كان من ذرية آدم لأدرك نوح, الله  يوم أهلك قوم نوح وركبوا السفينة وأخذ فيها من كل زوجين اثنين لم يكن الخضر فيها، أين كان إذًا ؟! هذا شيء، ثم إن الله تعالي أهلك كل الأزواج في سفينة نوح يدل عليه قوله تعالي: ﴿ وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ الْبَاقِينَ ﴾
(الصافات:77) ذرية نوح فقط هي التي بقت إذًا لو كان الخضر حيًا لهلك لأنه ليس من ذرية نوح، هذا شيء.
الدليل الثاني: السنة:أما السنة فإن النبيفي سنة عشرة من الهجرة قال لأصحابه فيما رواه البخاري ومسلم من حديث ابن عمر - رضي الله عنهما-: " أرأيتكم ليلتكم هذه ؟ " أتعرفون هذه الليلة ليلة كم من الشهر ؟! " لا يكون بعد مائة سنة علي ظهر الأرض ممن يعيش اليوم أحد " أرأيتكم ليلتكم هذه لا يكون علي ظهر الأرض أحد يحي بعد مائة سنة ممن يعيش عليها اليوم، ولذلك هذا الحديث من أعلام نبوته من دلائل نبوته، لماذا ؟! آخر صحابي مات مات سنة مائة وعشرة، إذًا مات بعد مائة سنة بالضبط لأنه قال هذا سنة عشرة من الهجرة قبل أن يموت بقليل، لماذا هو من أعلام نبوته ؟! لأنه أتي ناس بعد ذلك ادعوا الصحبة قالوا: نحن أصحاب رسول الله وعاشرناه، وجالسناه، فإذا هذا القائل يقول هذا الكلام سنة مائة وأربعين فكذاب، لأن النبي قال سنة عشرة لا يعيش بعد مائة سنة أحد ممن يعيش علي ظهر الأرض أحد اليوم، فأنت عشت ثلاثين سنة بعد الموعد الذي حدده فلو كان الخضر حيًا لمات لو كان حيًا علي زمان النبي لما جاءت عليه مائة سنة إلا وقد مات. هذا واضح جدًا واحتج به الإمام البخاري في هذا الحديث علي أن الخضر مات.
قال بعض العلماء الذين يقولون بحياة الخضر وأنه مازال حيًا: إن هذا الحديث ليس فيه دليل علي أن الخضر مات، لماذا ؟! قال: لأن عيسي بن مريم حي والحديث لم يشمله، والدجال حي والحديث لم يشمله، فهو لم يشمل الخضر إذًا، هذا طبعًا كلام قد يبدو بادي الرأي وجيهًا.
لكن ليس بوجيه لسببين اثنين:
السبب الأول: أن النبي قال: " لا يعيش أحد علي ظهر الأرض " والمسيح في السماء فالحديث لا يشمله بطبيعة الحال.
السبب الثاني: أن الدجال نعم هو في الأرض ونعم هو حي، ولكن ثبتت أحاديث كثيرة علي أنه يحيا أنه لا يموت حتى يأتيه أجله، فهذا الحديث مستثني من ذلك العموم، حديث حياة الدجال مخصوص به وحده، وهذا الحديث سارٍ علي كل أحد دون الدجال، ولم يأتي أي حديث ولا أي إسناد ولو حتى ضعيف أن الخضر حي حتى اليوم، ثم الذين يقولون بحياة الخضر - عليه السلام - نقول لهم: أين يعيش ؟! يقولون: هو يعيش في القِفار يعتزل الناس، سبحان الله  قال في كتابه الكريم: ﴿ وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آَتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ ﴾(آل عمران:81) الخضر نبي.
قال ابن عباس - رضي الله عنهما - في تفسير هذه الآية: أخذ الله الميثاق علي كل نبي يأتي محمد برسالته وهو حي إلا أن يؤمن به ويجاهد معه فلو كان الخضر حيًا لزم أن يأتي إلي النبي ويجاهد معه، ويؤمن به، ولو جاء الخضر إلي النبي لكان هذا من أعظم المعجزات رجل يحي من عند آدم، ألا يأتي به إسناد واحد صحيح ؟!، ألا يأتي به حديث واحد صحيح ؟! فهذا من أعظم الآيات علي أن الخضر - عليه السلام - مات، ثم الخضر لما موسي - عليه السلام - جعل يعترض عليه في كل أمر يفعله، ماذا قال له ؟! قال: ﴿ قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ ﴾ (الكهف:78) الخضر يترك صحبة موسي - عليه السلام -، ثم يصاحب المرقة الخارجين من الشرع ؟! يقول لموسي: ﴿ قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ ﴾، ثم هو يصاحب من لا يصلون، ولا يزكون، ولا يحضرون جمعة، ولا جماعة، ولا يحجون.
وهل هذا إلا من أعظم العيب له والطعن فيه ؟! أمور كثيرة لو استقصيناها,لوجدنا أن الخضر لا يمكن أن يكون حيًا هو مات، هذا فيما يتعلق بالخضر، ونبوته، وأنه - عليه السلام - مات ﴿ فَوَجَدَا عَبْدًا ﴾ (الكهف:65) عبدًا هنا تنكير للتعظيم أنه ليس كأي عبد، ﴿ مِنْ عِبَادِنَا ﴾ (الكهف:65) أنظر هنا من الإضافة إضافة تشريف للخضر أن يضيف الله  الخضر له، وكان أحد العباد يقول لربه :
كفاني فخرًا أن تكون لي ربًا وكفاني عزًا أن أكون لك عبدًا
﴿ فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا آَتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا ﴾ (الكهف:78)
الرحمة: النبوة ﴿ وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا ﴾ هنا أيضًا مرقة الصوفية يقولون: العلم أللدني يحتجون بهذه الآية.
وما العلم أللدني ؟! قرأت في أحد كتب الصوفية، وهذا الكتاب أبشع كتاب علي وجه الأرض كتب اليهود والنصارى ليس فيها هذا الكفر رجل صوفي يذكرون هذا الذي سأقوله في مناقبه في مآثره كما مثلًا يذكر في ترجمة أبي بكر الصديق تقواه وورعه وسبقه للخير، وترجمة عمر أنه عادل، وفي عثمان أنه حيي، وفي علي أنه أقضي هذه الأمة، وفي أبي بن كعب أن أقرأ هذه الأمة، وفي أبي ذر لهجة الصدق كما يقال أذكروا محاسن موتاكم، إذا ذكر فلان كان يفعل وكان يفعل وكان يفعل أن تذكر الشيء الحسن. هذا ماذا ذكر في ترجمته ؟!، ماذا قال في مناقبه ومآثره ؟! قال: كان يأتيه الصبي الأمرد
الأمرد: أي الولد الصغير الذي لا لحية له.
فيتحسسه من عورته، ويخلو به كما يخلو الرجل بامرأته أشهد هذا لواط، فلا يعترضون عليه لأنه كان يعلمهم فيقول لهم: أي شيء أفعله تضيق عنه أفهامكم إياك أن تعترض فمن أعترض انقرض، هذا مبدأهم أي شيء لا تفهمه إياك وحذاري أن تظن بالشيخ سوءًا، الشيخ وصل لا تظنن به سوءًا وإلا من اعترض انقرض. هذا يقولون: علم باطن أي أنه يخفي علينا جميعًا نحن المساكين، يأتون بالموبقات التي ينهي الشرع عنها، فإذا اعترضت يقول لك: أنت لم تفهم أنت لم تؤت العلم أللدني، وما هو العلم أللدني ؟ العلم أللدني عند العلماء من أصحاب هذه الملة .
انتهي الدرس الثالث

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 - 12:47