منتديات تبسة

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
منتديات تبسة

منتديات تبسة عينك على تبسة والجزائر زائر


اعلام الدولة،اعلام الثورة ،من يعرف أكثر؟

شاطر
avatar
محمد علي 12
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

تاريخ الميلاد : 01/07/1963
ذكر
الدولة : تبسة (الجمهورية الجزائرية )
الولاية : تبسة
عدد الرسائل : 1106
عدد النقاط : 6081
نقاط تقيم الاعضاء : 48
السرطان القط
العمر : 53
الوظيفة : استاذ تعليم ابتدائي
تعاليق : إذا كان الأمس ضاع .. فبين يديك اليوم
وإذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل .. فلديك الغد.. لا تحزن على الأمس فهو لن يعود
ولا تأسف على اليوم .. فهو راحل
واحلم بشمس مضيئه في غد جميل

اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك
تاريخ التسجيل : 16/01/2010
08022011

متميز اعلام الدولة،اعلام الثورة ،من يعرف أكثر؟

مُساهمة من طرف محمد علي 12

اعلام الدولة ..اعلام الثورة ..من يعرف أكثر؟؟؟

هل يفترض في الإعلام أن يقود ثورة؟ أن يشارك فيها أو يكون طرفاً في صراع محلى أو خارجي؟ هل دور الإعلام صناعة الأحداث أم متابعتها ونقلها بموضوعية دون تزويق أو تخريب؟

طبعا يوجد إعلام تابع لدول، وآخر تابع لأحزاب، لكن هذا الإعلام سواء كان عبر قناة فضائية أو صحيفة أو موقع إلكتروني، سيبقى محصوراً في نطاق الموالين، ولن يحقق وصول أي جديد للمتلقين ولن يحصد أكبر قدر من المشاهدة!

في عالمنا الثالث يتم الخلط باستمرار بين وظيفة الإعلام الملتزم بالمهنية، وبين منشورات حزب أو إعلام دولة، وأجهزتها الأمنية، ومنشورات الدعوة والإرشاد الديني.

حين كانت الدول المالك الوحيد والموجه للإعلام، كان الأداء يمثل التعبئة العامة لا الإعلام.

وحين حلت الفضائيات بحث الناس عن بديل آخر ينسف ويعارض ذلك التوجيه والاحتكار الحكومي للمعلومة والخبر والرأي، وحين توسعت الإنترنت أصبح الناس هم من يقوم بالمهمة، وبالتالي الانتقال لتأثير إعلام الفرد - الإلكتروني - الحر.

بينهما تقف الوسيلة الإعلامية - الإعلامي - المهنية خارج هذا التجاذب الذي يرى الصورة كاملة ويقدمها بموضوعية، مستفيدا من تنوع المصادر والتقنية، وكلما كان مهنيا راقيا كلما تعرض لمضايقات الإعلام الرسمي، وقد يتهم بالعمالة، والخروج عن قانون دولة بلا قانون! وعندما يرفض أن يزايد على الشارع، ويفرق بين الغوغائية والشحن والمهنية، ويسمع الناس ما يريدون سماعه وحسب، فإنه محامي الشيطان في هذه الحالة، محامي الدولة.

لكن تعدد الاتهامات للوسيلة الإعلامية لدرجة التناقض في الوصف يعنى نجاحها، في طريق الموضوعية الإعلامية المتزنة لإعطاء أو نقل الصورة كما تحدث.

في أحداث مصر وغيرها، نتابع شاشات المحطات العربية، الحكومية متبدلة أو مترددة، وآخر طرائف الإعلام خرجت في اليوم التالي لثورة الغضب في مصر - أي قبل أسبوعين - بعنوان رئيسي، حول عودة الهدوء إلى الشارع المصري!، وزير الثقافة والإعلام عبد العزيز خوجة وصف ما حصل في أخبار القناة الأولى، بالخطأ المهني الفادح, وقال في صفحته على الفيس بوك: إنه تم التعامل معه. الخبر طبعا نقل بالنص عن وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية!

قناة إخبارية فضائية تجعلك تشعر بأن القصة المصرية ستنتهي خلال ساعات وان الرئيس رحل، وتفتح رسائلها وخطوط اتصالها لتسخين الشارع، وتقدم نفسها كمشارك في الفعل السياسي، بل ومحرك له بعد إسقاط الرأي الآخر من شعارها.

أخرى تلتزم بالهدوء الموضوعي، وبإبداع لا يهمل الحقائق على الأرض، تخبرك بما يحدث بدءاً من (المواجهات) ثم (الأزمة) مروراً ب(التغير)، وتترك للمشاهد - المتلقي- أن يضع توقعاته واستنتاجاته.. وله الحق أن يعرف أكثر!

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

avatar

مُساهمة في الثلاثاء 8 فبراير 2011 - 10:07 من طرف latifamer

شاكر على التوضيح
avatar

مُساهمة في الثلاثاء 8 فبراير 2011 - 9:07 من طرف منتديات تبسة

هادا هو حال الاعلام عندنا الله غالب

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 29 يونيو 2017 - 9:13