منتديات تبسة

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
منتديات تبسة

منتديات تبسة عينك على تبسة والجزائر زائر


سر النوم على الخد الأيمن

شاطر
avatar
محمد علي 12
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

تاريخ الميلاد : 01/07/1963
ذكر
الدولة : تبسة (الجمهورية الجزائرية )
الولاية : تبسة
عدد الرسائل : 1106
عدد النقاط : 6170
نقاط تقيم الاعضاء : 48
السرطان القط
العمر : 54
الوظيفة : استاذ تعليم ابتدائي
تعاليق : إذا كان الأمس ضاع .. فبين يديك اليوم
وإذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل .. فلديك الغد.. لا تحزن على الأمس فهو لن يعود
ولا تأسف على اليوم .. فهو راحل
واحلم بشمس مضيئه في غد جميل

اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك
تاريخ التسجيل : 16/01/2010
07022011

idit سر النوم على الخد الأيمن

مُساهمة من طرف محمد علي 12

روى البراء بن عازب (رضي الله عنه) كان النبي صلى الله عليه و سلم إذا أراد أن ينام وضع يده تحت خده الأيمن و يقول : ( اللهم
قني عذابك يوم تبعث عبادك )


نعم لقد كانت من عادة نبينا العظيم وضع كفه الايمن تحت خده الأيمن ، هل تعلمون لماذا ؟؟؟

لقد اثبت العلماء ان هناك نشاطاً يحدث بين الكف الأيمن والجانب الأيمن من الدماغ يحدث عندما يتم تقاء أي كما ورد عن نبينا العظيم صلى الله عليه وسلم يؤدي الى احداث سلسلة من الذبذبات يتم من خلالها تفريغ الدماغ من الشحنات الزائدة والضارة مما يؤدي الى الاسترخاء المناسب لنوم مثالي !!!

فمن يا ترى علم رسولنا الكريم والعظيم محمد قبل أكثر من ألف وأربعمائة عام قبل أن يكتشفها العلماء في قرننا الحالي





مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

avatar

مُساهمة في الإثنين 7 فبراير 2011 - 14:35 من طرف منتديات تبسة

شكرا استاذ بارك الله فيك
avatar

مُساهمة في الثلاثاء 8 فبراير 2011 - 10:13 من طرف latifamer

بوركت على المعلوم سيدي الكريم

مُساهمة في الثلاثاء 15 يناير 2013 - 18:05 من طرف mahmoud51

عصامي أم عظامي؟
يقول ابن الجوزي رحمه الله: بالله عليك تفكر فيمن قطع أكثر العمرِ في التقوى والطاعة ثم عرضت له فتنةٌ في الوقت الأخير كيف نطح مركَبَهُ الجرفَ فغرق وقت الصعود أفٍ والله للدنيا ، لا بل للجنةِ إن أوجب نيلُهَا إعراض الحبيب )
(أفّ للدنيا) نعم( إن أوجب نيلها إعراض الحبيب) إعراض الله عن العبد لكن ابن الجوزي بالغ في هذا .
فوجه المبالغة هنا ، قوله ) لا ، بل للجنة )، فنقول :( أفّ للدنيا نعم )، لكن لا نقول أفّ للجنة ، لأن الجنة هي ثمرة طاعة الله عز وجل ،لا يدخلها العبد إلا إذا أفلح فنجا وفيها أعظم نعمة ينعم الله عز وجل بها على عباده ألا وهي رؤية الله سبحانه وتعالى وهذا الذي جعل الجنة لا تكون عوضا في مقابل أي عمل .فليست الجنة نخلا وفاكهة ورمان فقط ،بل في الجنة ماهو أعظم من ذلك ألا وهو رؤية الله سبحانه وتعالى ..
يقول (إنما نسب العامي باسمه واسم أبيه ، أما ذوو الأقدار فالألقاب قبل الأنساب
الألقاب : إنما يدل اللقب على صاحبة ، على صفة ، بخلاف النسب ، فالنسب لا يدل على شيء ، إنما اللقب لا يأخذه المرء إلا بصفة أو بصفات .
مثال ذلك، أبو بكر الصديق – ت – اسمه عبد الله بن أبي قحافه عندما نقول عبد الله بن أبي قحافة (فالنسب لا يدل على شيء) إنما عندما نقول الصديق دل ّ على معنى وهو الصدق .
عمر بن الخطاب : الفاروق الذي فرق بين الحق والباطل ، فرق بين الجور والعدل فالفاروق يدل على صفة ،.
الحيّي عثمان بن عفان :عندما تقول عثمان بن عفان ليس كما تقول الحيّي إنما هي صفة
علي بن أبي طالب : المقدام ، الشجاع ، ليس كما تقول علي بن أبي طالب.
شيخ الإسلام هذا لقب : عندما نقول شيخ الإسلام اصطلح الناس على أنه ابن تيمية .
أكثر من لقب بشيخ الإسلام لكن أشهر من لقب بهذا اللقب في العصور المتأخرة هو ابن تيمية مع أن هذا اللقب ( شيخ الإسلام ) إنما هو لقب رسمي كان يطلق على قاضي القضاة ، أكبر قاضي في الدولة الإسلامية كان هو الذي يسمى بشيخ الإسلام (كمن يتولى مشيخة الأزهر يسمى الإمام الأكبر ) فعندما نقول شيخ الإسلام صار علما على ابن تيميه ،.
الحافظ ، قال الحافظ أو صححه الحافظ الحفاظ في الأمة كثير جداًلكن لقب الحافظ علما على الحافظ بن حجر العسقلاني أحمد بن علي ابن حجر صاحب كتاب فتح الباري شرح صحيح البخاري وصاحب التصانيف النافعة.
إذا ذوو الأقدار الألقاب تسبق الأنساب أما العوام إنما ينسب العامي إلى اسم أبيه واسم جده)
إنما ذوو الألقاب ينسبون إلى ألقابهم لأن هذا أشرف لهم وأرفع لمكانتهم من ذوو الأنساب .
من أجل ذلك قال ابن الجوزي : قل لي من أنت وما عملك ؟ وإلى أي مقام ارتفع قدرك يامن لا يصبر لحظة عما يشتهي ). هل ستنسب إلى اسمك أم تنسب إلى لقبك ،
الذي لا يصبر لحظة عما يشتهي سنعطيه لقب أيضا ( الفاسق ) ( ا الأرعن قليل الحياء )فإذا كان ذوو الأقدار الألقاب قبل الأسماء فقل لي من أنت هل أنت ممن ينسبون إلى الآباء أم ينسبون إلى الألقاب ؟
هل أنت رجل عصامي؟(بنفسه وجده وباجتهاده بعد توفيق ربه له سبحانه وتعالى)
أم رجل عظامي ؟ تقول أبي وجدي مع أنه ليس لك عم .
الشيخ يقول : إذا أردت أن تعرف مقامك فانظر أين أقامك (أأقامك في حظيرة الطاعة أم أقامك في حظيرة المعصية )
يقول ابن الجوزي رحمه الله (اختر لنفسك ، يا من لا تصبر عن ما تشتهي ).
بما يعرف أقدار الناس ؟بالوقوف عند حدود الله- سبحانه وتعالى – إذا قيل هذا حرام وقف ، حتى لو كان في هجير المشتهى فإذا بسط يد الرجاء إلى الله – عز وجل – وقال يا رب أنا لا أملك حولا ولا طولا أعقبه ذكرا حسنا ،.
مثال ذلك
– الخليل – إبراهيم عليه السلام .
- الكليم –موسى – عليه السلام – هكذا ، اللقب إنما يدل على صاحبه
فابن الجوزي:هنا يبكت الذي نقول فيه أنه عظامي ، الذي يصعد على عظام آبائه وأجداده أما الرجل الآخر من دوي الأقدار فهذا يصبر عن ما يشتهي رجاء رحمة الله – تبارك وتعالى – ورجاء ثواب الله – عز وجل - .
يقول ابن الجوزي رحمه الله
(:بالله عليك أتدري من الرجل ؟ الرجل والله من إذا خلا بمحارم الله وقدر عليه ( على ما يشتهي ) وتقلقل عطشا إليه ( سيموت حتى يفعل هذه المعصية ) نظر إلى نظرِ الحق فاستحيا من إجالة همه في ما يكره ، فذهب العطش .)
لم يفعل المعصية بل ، مجرد أن استحضر نظر الحق إليه كره أن يجول همه في ما يكره الحق ، فهذه مرحله عالية جدا .
هناك فرق بين أن يلابس الفعل ثم يكف وما بين أن يطرد الخاطر بمجرد أن يخطر له إذا استطاع المرء أن يفعل هذا أو ذاك ، لأن هاتان درجتان
الدرجة الأولى : أن يخطر على باله أن يعصي فيدفع هذا الخاطر .
الدرجة الثانية: أن يعجز عن دفع الخاطر يبتدئ في مباشرة المعصية فإذا ذكر بالله ترك.
كلاهما رجل ، لكن المنزلة الأولى أعلى من المنزلة الثانية ، وهذا يستلزم منا أن نقف حتى نعين من هو الرجل الذي إن توفرت فيه هذه الصفات إما أن يدفع الهم الذي يطرأ عليه وإما أن يدفع الفعل إذا لا بسه ووقع فيه
والله سبحانه وتعالى أسأل أن يجعل ما قلته لكم زادا ً إلى حسن المصير إليه وعتاداً إلى يمن القدوم عليه إنه بكل جميل كفيل وهو حسبنا ونعم الوكيل وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد ، والحمد لله رب العالمين
* * *

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 - 12:44