منتديات تبسة

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
منتديات تبسة

منتديات تبسة عينك على تبسة والجزائر زائر


بطاقة تعريفية بالمصطفى علية الصلاة والسلام

شاطر
avatar
رشة ورد
العضوة المميزة
العضوة المميزة

تاريخ الميلاد : 11/07/1993
انثى
الدولة : اسكــــــــــــــــ الجزائــــــر ــــــــــــــــــــن وفلسطـــــــ تسكنني ـــــــــين
المزاج : AM FINE BECAUSE THERE IS NO ONE CAN CHANG MY FINE DAYS
عدد الرسائل : 3693
عدد النقاط : 11975
نقاط تقيم الاعضاء : 413
السرطان الديك
العمر : 24
الوظيفة : وراء القراية
تعاليق : One Two Three Viva L'algerie
18 - نوفمبر - 2009
تاريخ لن ينساه الشعب الجزائري
*********************
صوني عفافَك بالحجابِ حقيقة *** واستغفري عما مضى وتوسّلِ
ولباسُ تقوى الله أغلى ثمناً *** من كلّ أنواع الجواهر والحُلي
***************
أنا لستُ وحدي في قرار تحـجّبــي *** خلـفـي كثــيـرٌ يـقتـفـيـنَ مَـتــابــي
فمعي النساءُ السائراتُ على الهدى *** ومعي الحيـاءُ وفطرتـي وكتـابــي

سأظلُّ أرقــى للسمـــاوات الـعُـــلا *** وأظلُّ أحيا في هــدى المـحــرابِ
تاريخ التسجيل : 13/05/2010

بطاقة الشخصية
حقل رمي النرد:
1/1  (1/1)
19052010

خبر بطاقة تعريفية بالمصطفى علية الصلاة والسلام

مُساهمة من طرف رشة ورد

بطاقة تعريفية بالمصطفى علية الصلاة والسلام
الاسم والنسب من جهة الأب

هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب (واسم عبد المطلب شيبة) بن هاشم (واسم هاشم عمرو) بن عبد مناف (واسم عبد مناف المغيرة) بن قصي (واسم قصي زيد) بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فِهر بن مالك بن النَّضر بن كنانةَ بن خزيمة بن مدركة (واسم مدركة عامر) بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بن أد (ويقال أدد) بن مقوم بن ناحور بن تيرح بن يعرب بن يشجب بن نابت بن إسماعيل بن إبراهيم (خليل الرحمن) بن تارح (وهو آزر) بن ناحور بن ساروغ بن راعو بن فالخ بن عيبر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح بن لمك بن متوشلخ بن أخنوخ (وهو إدريس النبي فيما يزعمون والله أعلم، وكان أول بني آدم أُعطي النبوة وخط بالقلم) بن يرد بن مهليل بن قينن بن يانش بن شيث بن آدم صلى الله عليه وسلم.



نسبه من جهة الأم

فأمه آمنة بنت وهب بن كلاب (الجد الخامس له من جهة أبيه) بن مرة بن كعب بن لؤي.



تاريخ ميلاده

ولد عام الفيل صبيحة الإثنين من شهر ربيع الأول وهو الموافق للعام 571 من ميلاد المسيح عيسى ابن مريم.



زوجاته

*
خديجة بنت خويلد (رضي الله عنها وأرضاها): تزوَّجت في الجاهلية من هند بن النباش التميمي وكنيته أبو هالة، وبعد موته تزوَّجت عتيق بن عابد المخزومي، ثم مات عنها عتيق، وكانت من أرفع بيوت قريش وأوسطها نسبًا وحسبًا، وولدت له السيدة خديجة كلَّ أولاده وبناته باستثناء إبراهيم؛ فقد ولدته مارية القبطية (الجارية التي أهداها المقوقس عظيم مصر إلى النبي) ولم يتزوج- صلى الله عليه وسلم- أخرى حتى ماتت السيدة خديجة عن خمس وستين سنة، بينما كان عليه السلام قد تخطَّى الخمسين سنة.



*
السيدة سودة بنت زمعة (رضي الله عنها وأرضاها): تزوجت في الجاهلية بالسكران بن عمرو بن عبد شمس (ابن عمها) وأسلما بمكة وخرجا مهاجرَين إلى أرض الحبشة في الهجرة الثانية، ثم قدما من الحبشة، ومات السكران بمكة، وترمَّلت زوجته السيدة سودة، فلما انقضت عدتها أرسل لها النبي صلى الله عليه وسلم فخطبها وتزوجها بمكة، وهاجرت معه إلى المدينة.



*
السيدة عائشة (رضي الله عنها وأرضاها): بنت أبي بكر، الصدِّيقة بنت الصديق، التي نزلت براءتها من فوق سبع سماوات، وكانت صغيرةَ السن وأقربَ زوجاتِه إلى قلبِه، وهي الزوجةُ البكر الوحيدة التي تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم، وكانت حافظةً واعيةً فقيهةً، تعلَّم منها جمعٌ كثير من الصحابة.



*
السيدة حفصة (رضي الله عنها وأرضاها): بنت عمر بن الخطاب، الصوَّامة القوَّامة تحب الله ورسوله، كانت قد تزوجت خنيس بن حذافة السهمي الذي أسلم معها وهاجر بها إلى المدينة فمات عنها- عند قدوم النبي صلى الله عليه وسلم من غزوة أحد- متأثرًا بإصابته في الغزوة، وعندما انقضت عدتها عرض عمر على أبي بكر الصديق أن يزوِّجه ابنته حفصة، فسكت أبو بكر، ثم عرضها على عثمان بن عفان، لكن الله أراد أن تكون من زوجات النبي صلى الله عليه وسلم.



*
زينب بنت خزيمة (رضي الله عنها وأرضاها): أم المساكين، تزوجت ابن عم النبي عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب بن عبد مناف رضي الله عنه، الذي استُشهد في يوم بدر وتركها وحيدة لا عائل لها، فتزوجها النبي صلى الله عليه وسلم.



*
أم سلمة (رضي الله عنها وأرضاها): واسمها هند بنت سهيل بن المغيرة المخزومي، استُشهِد زوجُها أبو سلمة، وخلَّف وراءه السيدة أم سلمة وكثرة من الأطفال، فلما انقضت عدتها أرسل إليها النبي صلى الله عليه وسلم فخطبها.



*
أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان بن حرب (رضي الله عنها وأرضاها): تزوجت عبيد الله بن جحش بن خزيمة، وهاجرت معه إلى أرض الحبشة في الهجرة الثانية.. وهناك فُتن عبيد الله في دينه فارتدَّ عن الإسلام وثبتت هي- رضي الله عنها- على دينها رغم الغربة والوحشة والوحدة فأكرمها رسول الله وعوضها عن الزوج الذي ارتدَّ.



*
زينب بنت جحش الأسدي (رضي الله عنها وأرضاها): بنت عمته أميمة بنت عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف، أي أنها من أعرق وأشرف بيوت قريش وأرفعها نسبًا وشرفًا.



*
صفية بنت حُيي بن أخطب (رضي الله عنها وأرضاها): بنت زعيم اليهود، حيث وقعت في الأسر بعد فتح خيبر، وكان أبوها وأخوها وزوجها قد قُتلوا في المعركة، ورفقًا ورحمةً بها خيَّرها الرسول صلى الله عليه وسلم بين إطلاق سراحها وإلحاقها بقومها إن أرادت البقاء على يهوديتها وبين الزواج منه إن أسلمت فأسلمت وتزوجها النبي.



*
السيدة جويرية بنت الحارث بن ضرار (رضي الله عنها وأرضاها): بنت زعيم بني المصطلق، فقد حارب أبوها المسلمين، ولحقت به هزيمةٌ منكرةٌ كادت تتسبب في فناء قبيلته أو إذلالهم أبد الدهر، فقد سقط المئات من بني المصطلق أسرى، ومنهم السيدة جويرية بنت الحارث.. وجاءت إليه فقالت: "يا رسول الله، أنا جويرية بنت الحارث سيدِ قومه.. وقد أصابني من الأمر ما قد علمت (تقصد الأسر والذل) فوقعت في سهم ثابت بن قيس، فكاتبني على تسع أواقٍ، فأعِنِّي في فكاكي (تطلب معاونته صلى الله عليه وسلم في دفع المتفق عليه لتحريرها من الأسر) فقال لها صلى الله عليه وسلم: أو خير من ذلك؟ فسألته: ما هو؟ فقال صلى الله عليه وسلم أؤدِّي عنك كتابك وأتزوجك، فقالت: نعم يا رسول الله، قال صلى الله عليه وسلم: "قد فعلت".



أولاده

اختلفت أقوال المحدثين والمؤرخين في أولاده صلَّى الله عليه وسلم، فمنهم من عدَّهم ستًّا ومنهم من عدَّهم سبعًا، والاختلاف الحاصل مرجعه إلى كمِّ عدد أولاده الذكور، لكن بنات النبي صلى الله عليه وسلم أربع باتفاق المؤرخين, وهن: زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة, وجميعهن من السيدة خديجة.



والأبناء قيل: القاسم وعبد الله من السيدة خديجة, وإبراهيم من مارية، وقيل القاسم والطيب والطاهر.



عمومته

كان لعبدِ المطلب بن هاشم 12 ولدًا، أكبرهم هو الحارث، وكان يكنى به، وقد جاء في كتاب البداية والنهاية لابن كثير (3/354) عن الزهري قوله عن عبد الله- والد الرسول صلى الله عليه وسلم-: "وكان أجمل رجال قريش، وهو أخو الحارث والزبير وحمزة وضرار وأبي طالب (واسمه عبد مناف)، وأبي لهب (واسمه عبد العزى)، والمقوم (واسمه عبد الكعبة) وقيل هما اثنان، وحجل (واسمه المغيرة) والغيداق (وهو كثير الجود، واسمه نوفل) ويقال إنه حجل، والعباس.. فهؤلاء أعمامه"، وبعض المؤرخين أضافوا رجلاً آخر واسمه قثم بن عبد المطلب كما جاء في (الروض الأنف) (1/439).



وكان أكبر أعمام النبي هو الحارث بن عبد المطلب ولم يدرك الإسلام، وقيل إن الزبير وضرارًا كذلك لم يدركا الإسلام، وقد ذكر المؤرخون أنه لم يدرك الإسلامَ من أعمامِ النبي الكريم إلا أربعةٌ: حمزة والعباس وأبو طالب وأبو لهب، أسلم منهم اثنان وكفر اثنان.



وأما عماته فهن: صفية، وأروى، عاتكة، وأم حكيم (وهي البيضاء)، أميمة.



أخواله

هم بنو زهرة أخوال النبي عليه وآله الصلاة والسلام، تلك الأسرةُ القرشيةُ الأصيلةُ ذات الشأن العظيم والمقام العالي الفخيم، تلك القبيلة التي كانت أقربَ الأسر القرشية قربًا وصلةً ومودةً ببني هاشم، كانت تسكن مع بني هاشم في جهة واحدة من مكة المشرفة دون غيرها من سائر قريش، وكانت دائمًا في صفٍّ واحدٍ جنبًا إلى جنب مع إخوتها وأبناء عمومتها من الأسرة الهاشمية؛ حيث إن بينهما صلةَ قرابة من جهة زهرة وقصي ابني كلاب، وكذا عبد مناف بن قصي بن كلاب وعبد مناف بن زهرة بن كلاب (سميا بالمنافين لعلو شانهما).



ويكفي فخرًا لـ(بني زهرة) أن جعل الله منها والدة المصطفى محمد، وهي آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة.



وبعد الإسلام كان النبي محمد عندما يقدم عليه خاله عمير بن وهب يفرش له رداءه، ويجلسه عليه، فقال له عمير: أأجلس وأنت رسول الله؟.. فكان رسول الله يكرمه ويقدمه، بل كان النبي يتباهى بسيدنا سعد بن أبي وقاص الزهري رضي الله عنه عندما كان يقدم عليه أمام أصحابه، فقال النبي عليه الصلاة والسلام للصحابة "هذا خالي فليرني امرؤٌ خاله".


مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

avatar

مُساهمة في الأربعاء 19 مايو 2010 - 15:38 من طرف منتديات تبسة

بارك الله فيكي
avatar

مُساهمة في الأربعاء 19 مايو 2010 - 15:54 من طرف رشة ورد

تسلم
مشكور على المروور
avatar

مُساهمة في الخميس 20 مايو 2010 - 6:27 من طرف محمد علي 12

صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين

بورك فيك على الموضوع المميز
avatar

مُساهمة في الخميس 20 مايو 2010 - 18:08 من طرف رشة ورد

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]الله يبارك فيك
مشكور على المرور
avatar

مُساهمة في الجمعة 30 يوليو 2010 - 22:17 من طرف زائر

avatar

مُساهمة في الثلاثاء 3 أغسطس 2010 - 8:34 من طرف رشة ورد

وفيك بارك
شكرا ع المرور المميز
avatar

مُساهمة في السبت 7 أغسطس 2010 - 8:09 من طرف idrissgaba

شكرا جزيلا لك
avatar

مُساهمة في الأحد 8 أغسطس 2010 - 7:43 من طرف رشة ورد

شكرا ع مرورك المميزِ ..
سعــدت بـ توآجدكـ هنــآ ..
كــل آلوِد لك ..

مُساهمة في الثلاثاء 15 يناير 2013 - 21:09 من طرف mahmoud51

أبناء الآخرة
قال الإمام البخاري رحمه الله في كتاب الرقاق من صحيحه ، قال باب في الأمل وطوله وقول الله تعالي:( فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلا مَتَاعُ الْغُرُورِ) [ آل عمران:185] وقوله تعالي:( ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الأمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ ﴾ [ الحجر:3] .
قال البخاري بمزحزحه معناها: مباعدة.
قال علي [ ارتحلت الدنيا مدبرة وارتحلت الآخرة مقبلة ولكل واحدة منهما بنون فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدنيا فإن اليوم عملٌ ولا حسابٌ وغدًا حسابٌ ولا عمل ] .
حدثنا صدقةُ بن الفضل أخبرنا يحي بن سعيد عن سفيان قال حدثني أبي عن منذرٍ عن ربيع بن خثيم عن عبد الله بن مسعود_ ت_قال: ( خط النبي صلي الله عليه وآله وسلم خطًا مربعًا وخط خطًا في الوسط خارجًا منه وخط خططًا صغارًا إلى هذا الذي في الوسط من جانبه الذي في الوسط وقال هذا الإنسان وهذا أجله محيطٌ به أو قد أحاط به وهذا الذي هو خارج أمله وهذه الخُطُط الصغار الأعراض فإن أخطأه هذا نهشه هذا وإن أخطأه هذا نهشه هذا )
حديث بن مسعود_ ت_ الذي قرأناه من صحيح البخاري رحمه الله له شواهد:
الشاهد الأول: عن أنس_ ت_ وهذا سيأتي في الحديث الذي يأتي بعد هذا في البخاري والبخاري_ رحمه الله _روى في هذا الباب حديثين حديث بن مسعود وحديث أنس ت وعندما يأتي حديث أنس سنتكلم عنه وروى هذا المعني أيضًا أبو سعيد ألخدري ت وهذا في مسند الإمام احمد بسند قوي وهناك حديث شاهد ثالث وهو لعبد الله بن الشخير ت _وهو في سنن الترمذي .
لفظ أبي سعيد ألخدري_ ت_ قال إن النبي _صلي الله عليه وسلم (غرز بين يديه غرزًا_ أحضر خشبة أو رمح وغرزه في الأرض_ ثم بجانبه غرز غرزًا آخر _رمحًا آخر أو خشبة_ثم غرز خشبة ثالثه )
فصار عندنا ثلاث خشبات ، النبي_ صلي الله عليه وسلم_ غرزها في الأرض هذا الرمح الأول أو الخشبة الأولي وهذه الثانية وهذه الثالثة فقال_ عليه الصلاة والسلام _:( هذا الإنسان_ الغرز الأول الإنسان_ ، قال : هل تدرون ما هذا ؟ قالوا الله ورسوله أعلم ، قال هذا الإنسان وهذا أمله _ فهذه خشبة وبجوارها الثانية وبجوارها الثالثة ، فأين أمله ؟ أمله الخشبة الثالثة بينهم الاثنين الأجل .
فالنبي عليه الصلاة والسلام يقول( هذا الإنسان هنا وهذا أمله يتعاطاه يختلجه دون ذلك )( يختلجُهُ) __أي يأخذه أي أن أمله بعيد وطويل جدًا_ ، لكن أجله أقرب من أمله بينما هذا الإنسان يريد أن يتعاطي هذا الأمل البعيد إذا أجله أقرب إليه من أمله. وأنتم ترون أن الحديث تقريبًا يكاد يوافق لحديث عبد الله بن مسعود_ ت_.
الشاهد الثالث :ونحن عندنا في هذا المعني أربعة أحاديث .
الحديث الأول: حديث بن مسعود وهو حديث الباب الذي نشرحه.
والحديث الثاني: حديث أنس الذي سوف يذكره البخاري بعد ذاك.
والحديث الثالث:رواه الإمام أحمد في مسنده بسند قوي .
الحديث الرابع: وهذا كل ماورد في الباب على حسب بحثي هو حديث عبد الله بن الشخير وهذا الحديث الإمام الترمذي أخرجه في سننه وحسنه يقول رسول الله صلي الله عليه وسلم فيه
( مُثِلَ بن أدم وإلى جنبه تسعٌ وتسعون منية إن أخطأته المنايا وقع في الهَرَمِ حتى يموت ) إنسان يصل عمره إلى الثمانين أو التسعين سنة وهو بصحة جيدة ويلعب رياضة في الصباح ويجري ويتحرك ،_ أخطأته المنايا_ بمعني أنه لم يمرض وإذا مرض كان مرضه خفيفًا ثم يواصل حياته .
فيكون المرض أو الأمر الذي لا حيلة معه أبدًا ألا وهو الهرم أن يرد إلى أرذل العمر ثم ماذا ؟ قال الموت ، مهما طال عمره لابد أن يموت.
كما في حديث أبي هريرة في الصحيحين أن النبي_صلي الله عليه وسلم_قال:( أرسل الله _عز وجل_ ملك الموتِ إلى موسى عليه السلام ، _موسي وهو يجلس في الدار والشباك مغلق والباب مغلق وجد واحد يقف أمامه داخل الدار يقول له أجب ربك أي أعطني روحك ، سيقتله _،( فصك موسى عليه السلام عينيه )أي فقأ عينيه الاثنين ،( فصعد ملك الموت إلى ربه عز وجل وقال إنك أرسلتني إلى عبد لا يريد الموت ، فرد الله عز وجل عليه عينيه ثم قال له أنزل لعبدي فقل له آ الحياة تريد)_هل فعلت ذلك لكي تعيش_ (فإن كنت تريد الحياة فضع يدك على متن ثور عجل حرك يدك عليه على ظهره أو على جلده( فلك بكل شعرة مستها يداك سنة) تعيشها ، فتصور إذا أردت أن تعد الشعر الذي بجلد العجل فكم يكون عدده ؟ سيكون مئات الألوف ، كل شعرة يدك تمسها لك بها سنة تعيشها ،( قال موسى: أي ربي ثم ماذا ؟)_بعد هذا العمر الطويل_ (قال: الموت قال فالآن ).
الإنسان إذا لم يمرض أو نجا من الأعراض لا يوجد إلا المصيدة الأخيرة التي لابد أن يقع فيها كل إنسان ألا وهي الموت ونسأل الله عز وجل أن يقبضنا على ما يحب .
والرسول_صلي الله عليه وسلم _يقول:( ( مُثِلَ بن أدم وإلى جنبه تسعٌ وتسعون منية إن أخطأته المنايا وقع في الهَرَمِ حتى يموت ) ربما يمرض ويقولون أنه سيموت وأوصي وبكوا عليه ويكون على وشك الموت سيموت مائة بالمائة والناس كلها يقولون أنه ميت ميت ثم فجأة يحيه الله سبحانه وتعالي ويعيش بعد ذلك عدة سنوات .
ضرب الشيخ _حفظه الله_ مثلاً ًلمريض أصيب بمرضٍ خطير ثم شفاه الله.
وأنا أعرف رجلاً الطبيب الذي كان يعالجه وكان عنده مرض خطير فقال الطبيب هذا الرجل عمره بقي فيه ثلاثة أو أربعة أشهر ثم يموت ، واختفي هذا الرجل عن الطبيب وذهب إلى مكة وشرب من ماء زمزم فرفع الله عنه العلة وبعد حوالي ستة سنوات ذهب المريض ليرى الطبيب عندما دخل علي الطبيب وكان الطبيب يعرفه لأنه تردد عليه فترات طويلة ، عندما ما رآه الطبيب أُسقِطَ في يده ما هذا ؟ فالمريض يمزح وقال للطبيب يا دكتور أنا فكرتك مت لم أراك منذ فترة طويلة ولم أسمع صوتك فقال له الطبيب هل أنت مازلت تعيش فقال المريض الحمد لله أنا ذهبت وعملت عمرة وشربت من زمزم وهذا الذي قال فيه الطبيب لأهله أطعموه ما في نفسه كلها أشهر ويموت الرجل ، وكم من سقيم عاش حينًا من الدهر .
فنقول: تسع وتسعون منية ، _ منية _معناها من المنايا من الموت أي أن كل عرض يرد على هذا الإنسان يساوي موته ومع ذلك يحيه الله سبحانه وتعالي ، إذا أفلت من هذه المنايا كلها أو الأعراض التي تؤدي إلى المنايا كلها في عرف الطب بقي الهرم وهو أن يرد إلى أرذل العمر ثم يموت
أمل الإنسان أطول من عمره.
نفهم من هذا أن أمل الإنسان أطول من عمره وحديث بن مسعود الذي قاله النبي _ﷺ _ونحن سنمثله على الرسم لكي تعلم كيف جاءت المسألة ، لكن الرسول عليه الصلاة والسلام كما في حديث بن مسعود وكما في حديث أبي سعيد يمثل للصحابة .
تمثيل النبي_ صلي الله عليه وسلم _ للصحابة أمور دينهم ليكون عندهم نوعٌ من التصور:
النبي _عليه الصلاة والسلام_ لما كان يخط خطوطًا على الأرض كان يقصد أن يتصور الناظر ما يريد من المعني وهذه أفضل طريقة للدعوة .
والنبي _عليه الصلاة والسلام_ ذات مرة رسم للصحابة خطًا طويلاً على الأرض ورسم حوله خُطُطاً قِصارًا والصحابة كلهم ملتفون حوله ينظرون إلى الرسم على التراب ثم قال عليه الصلاة والسلام ( هذا صراط الله ) الطويل هذا _والطرق المعوجة حوله _ قال (هذه صُرُط الشياطين على كل صراط شيطان يدعوا إليه )
ثم تلا قوله تعالي:﴿ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ﴾ [الأنعام:153] .
فالنبي ﷺ عندما يرسم على الأرض فيكون هناك نوع من التصور ، النبي عليه الصلاة والسلام رسم حديث بن مسعود على الأرض قال هذا الإنسان وهذا أمله وهذا أجله محيط به فانظر إلى هذا الرسم هذا المربع الذي بداخله الإنسان والمربع المحيط به هو أجله ، والخط الخارج من الداخل إلى الخارج هذا هو الأمل والخطوط القصار التي بالداخل تسمى بالأعراض التي هي الأمراض والمصائب والمشاكل وغير ذلك .
فالنبي _صلي الله عليه وسلم _نظر إلى هذا المربع وقال( هذا الإنسان وهذا أجله محيط به )فأين يذهب لا يستطيع أن يذهب يمينًا ولا يسارًا ، مربع مغلق ليس فيه أي فتحة يستطيع أن يهرب منها ، أجله محيط به والخط الطويل الذي يخرج قال( وهذا أمله) خارج والخطوط التي في المنتصف قال( هذه الأعراض إن نجا من هذا نهشه هذا وإن نجا من هذا نهشه هذا ...... إلى آخره .)
فالإنسان أجله محيط به﴿ أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ ﴾ [النساء: 78].
أسأل الله تبارك وتعالـى أن ينفعنـي وإياكم بما علمنا وأن يعلمنا ما جهلنا وأن يجعل ما قلته لكم زاداً إلـى حسن المصير إليه، وعتاداً إلـى يمن القدوم عليه، إنه بكل جميل كفيل، وهو حسبنا ونعم الوكيل، وصلي الله وسلم وبارك علـى نبينا محمد، والحمد لله رب العالمين

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 - 12:41